الاقتصاد يفرض نفسه على مباحثات مصر والصين في رحلة البحث عن الحلف الإستراتيجي

الاقتصاد يفرض نفسه على مباحثات مصر والصين في رحلة البحث عن الحلف الإستراتيجي
Egypt's President Abdel Fattah al-Sisi (L) shakes hands with Chinese President Xi Jinping during a signing ceremony in the Great Hall of the People in Beijing December 23, 2014. REUTERS/Greg Baker/Pool (CHINA - Tags: POLITICS)

المصدر: محمد منصور - إرم نيوز

يشارك الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، اليوم الأحد، في منتدى أعمال قمة ”بريكس“ للدول ذات الاقتصادات الأسرع نموا بالعالم، بدعوة من نظيره الصيني شي جين بينغ.

ووفقَ تقرير للهيئة العامة للاستعلامات المصرية، فإن العلاقات المصرية الصينية شهدت خلال السنوات الثلاث الماضية تطورًا غير مسبوق في تاريخ البلدين، إذ جمع أول لقاء لرئيس مصري بنظيره الصيني في الـ 24 من أبريل عام 1955 عندما التقى الرئيس الراحل جمال عبدالناصر رئيس مجلس الدولة الصيني شو إن لاي.

ومنذ ذلك التاريخ وحتى الآن شهدت العلاقات تطورًا ملحوظًا عُقد خلالها 16 لقاء بين قادة البلدين، من بينها 11 لقاءً حتى آب/ أغسطس عام 2012، فيما عقدت 5 قمم مصرية – صينية خلال السنوات الثلاث الأخيرة جمعت كلها الرئيس عبدالفتاح السيسي ونظيره شي جين بينج، أي أن نحو ثلث لقاءات القمة بين البلدين عقدها الرئيس السيسي.

واستبقت الرئاسة المصرية القمة السادسة المرتقبة، والزيارة الرابعة للسيسي إلى الصين، بالتحضير اقتصاديًا، إذ التقى السيسى قبل سفره بعض الوزراء كل فى مجاله لمناقشة الموقف التنفيذي لمختلف مشروعات التعاون الجاري تنفيذها مع الصين.

قمم سابقة

وزار الرئيس المصري بكين أربع مرات كما زار نظيره الصيني القاهرة مرة واحدة، وعقد الزعيمان 5 قمم تارخية، شهدت التوقيع على اتفاقيات تعاون اقتصادي وشراكة في مجال الطاقة ومشروعات بمحور تنمية قناة السويس.

وعقدت القمة الأولى التي جمعت الرئيسين السيسي وبينغ، عام 2014خلال الفترة من الـ 22 حتى الـ 25 من ديسمبر/ كانون الثاني، وذلك في أول زيارة للرئيس السيسي للصين عقب انتخابه رئيسًا للجمهورية.

أما القمة الثانية فقد جمعت الرئيسين في الأول من أيلول/ سبتمبر عام 2015، في قاعة الشعب الكبرى بمناسبة احتفال الصين بعيد النصر الوطني بالذكرى السبعين لانتهاء الحرب العالمية الثانية.

والثالثة جمعت الزعيمين في الفترة من العشرين إلى الثاني والعشرين من كانون الثاني/يناير عام 2016، وذلك خلال الزيارة التاريخية للرئيس الصيني إلى مصر في أول زيارة لرئيس صيني للقاهرة منذ 12 عامًا.

أما القمة الرابعة للرئيسين، فعقدت خلال الفترة من الـ 4إلى الـ5 من سبتمبر عام 2016، وذلك أثناء زيارة الرئيس السيسي لبكين للمشاركة في قمة مجموعة العشرين التي عقدت بمدينة هانغتشو الصينية.

وتأتي الزيارة الحالية للرئيس السيسى إلى الصين، تلبية لدعوة من الرئيس الصيني للمشاركة في فعاليات الحوار الإستراتيجي حول تنمية الأسواق الناشئة والدول النامية، على هامش قمة الدورة التاسعة لقمة مجموعة ”البريكس“ تحت عنوان ”شراكة أقوى من أجل مستقبل أكثر إشراقًا“.

اتفاقيات مشتركة

وقال جمال بيومي أمين عام ”اتحاد المستثمرين العرب“: ”إن زيارة السيسي إلى الصين تكتسب أبعادا اقتصادية عديدة من بينها التوقيع على اتفاقيات مع شركات صينية للاستثمار في محور قناة السويس والمشاركة بمشروعات في الموانئ الخمسة الجديدة التي يتم إنشاؤها على خلفية رغبة صينية سابقة في الاستثمار في هذه المشروعات“.

وأشار بيومي في تصريح لـ ”إرم نيوز“ إلى أن الرئيس السيسي اجتمع مع عدد من المستثمرين لبناء شراكة بين القطاعين الخاص في البلدين، بالإضافة إلى إعداد حزمة من المشروعات التي سيعرضها على الشركات الصينية خلال الزيارة“.

وأضاف أن الرئيس السيسي يتحرك حاليًا وفق مؤشرات إيجابية على تحسن البيئة الاقتصادية والاستثمارية لمصر، خاصة بعد صدور قانون الاستثمار، والذي بعث برسائل طمأنة للمستثمر الأجنبي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com