تونس تستدعي سفير تركيا بسبب تصريحات وجدي غنيم

تونس تستدعي سفير تركيا بسبب تصريحات وجدي غنيم

المصدر: محمد رجب - إرم نيوز

استدعت وزارة الشؤون الخارجية التونسية، يوم الأربعاء، السفير التركي في تونس، وذلك للتعبير عن استنكارها الشديد لتصريحات وجدي غنيم.

وأكد بيان لوزارة الشؤون الخارجية التونسية، أنها استدعت السفير التركي في تونس، عمر فاروق دوغان، اليوم ، إلى مقرّ الوزارة ”للتعبير عن استنكارها الشديد لهذه التصريحات واستغرابها من استغلال هذا الشخص لإقامته في تركيا للتهجّم على الدولة التونسية ورموزها“.

وأضافت الخارجية التونسية أنه ”اعتبارًا للعلاقات الوطيدة التي تربط البلدين الشقيقين، فقد دعت الخارجية التونسية الدبلوماسي التركي إلى إبلاغ عاصمته طلب الحكومة التونسية أن تتبنى السلطات التركية رد فعل سريع على هذه التصريحات المشينة وأن تتخذ كل الإجراءات اللازمة ضد هذا الشخص“.

واعتبر السفير التركي عمر دوغان تصريحات وجدي غنيم ”غير مقبولة“، مشيرًا إلى أنه ”تابع ردود فعل الرأي العام التونسي التي تلت التصريحات والتزم بإبلاغ سلطات بلاده بفحوى اللقاء الذي دار اليوم بمقر الوزارة“.

وأكدت مجموعة من المحامين أنهم سيتقدمون بدعوى قضائية ضد وجدي غنيم، وذلك بالتنسيق مع شخصيات حقوقية مصرية استنكرت بدورها تصريحات وجدي غنيم الأخيرة.

وكفّر الداعية وجدي غنيم، المقيم في تركيا، الرئيس التونسي السبسي، ووصف نائب رئيس حركة ”النهصة“ عبد الفتاح مورو بــ“الكاراكوز“، ورئيس حركة النهضة راشد الغنوشي بــ“الجبان“، في مقطع فيديو نشر قبل 3 أيام، على خلفية دعوة الرئيس السبسي إلى المساواة في الإرث بين الرجل والمرأة، وحق المرأة المسلمة في الزواج بغير المسلم.

واعتبر غنيم دعوة الرئيس التونسي خروجًا عن الشريعة الإسلامية، باعتباره يكفر بما أنزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم. وهاجم البرلمان التونسي واعتبر أنه ”مجلس الكفر يشرّع ما يناهض الإسلام والمسلمين“.

ووصف نائب رئيس البرلمان التونسي، ونائب رئيس حركة ”النهضة“ عبد الفتاح مورو بــ“الكاراكوز“ على خلفية تأييده لدعوة الرئيس السبسي، بحسب تعبيره.

أما رئيس حركة ”النهضة“ راشد الغنوشي، فقد وصفه بــ“الجبان“ لأنه بقي صامتًا بخصوص طرح السبسي ولم يعطِ رأيه تعبيرًا عن موقف رسمي وصريح.

وهاجم عديد الناشطين على موقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“ الداعية وجدي غنيم، خاصة وأنّ الأخبار الأولى أشارت إلى أنه كفّر الشعب التونسي، وطالبوا بمقاضاته.

وعاد وجدي غنيم يوم الثلاثاء في مقطع فيديو جديد، ليؤكد أنه ”لم يكفّر أبدًا الشعب التونسي المسلم، بل كفّر العلمانيين“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com