حبس ضابط شرطة مصري تعدى على سيدة

حبس ضابط شرطة مصري تعدى على سيدة

قررت النيابة العامة في مصر حبس ضابط شرطة لاتهامه بالتعدي على سيدة ونجليها، بالضرب أمام المارة في الشارع في محافظة الشرقية، وفق مصدر قضائي.

وقال المصدر لـ “إرم نيوز”: “إن النيابة العامة قررت حبس ضابط الشرطة أحمد وليد، الذي تعدى على إحدى السيدات في محافظة الشرقية، وهي الواقعة التي أثارت جدلاً شعبيًا”.

وأشار المصدر إلى أن مدير أمن الشرقية اللواء رضا طبلية، تلقى إخطارًا يفيد بتعدي ضابط شرطة على السيدة منى ياسين وابنيها الصغيرين أمام المارة بالضرب وشق ثيابها بالطريق العام، وهو ما أثار موجة غضب شعبية طالبت بمحاكمة الضابط الذي استغل نفوذه الشرطي.

ولفت المصدر إلى أن التحقيقات كشفت أن السيدة التي كانت تستقل سيارة ميكروباص بمدينة الزقازيق، واستعانت بضابط شرطة لفض شجار نشب بينها وبين إحدى الراكبات، حيث حضر الضابط وأطلق أعيرةً ناريةً في الهواء وسبها وتعدى عليها وعلى نجلها وابنتها بالضرب، قبل أن يشق ثيابها في الشارع.

وتثير تجاوزات أفراد شرطة غضبًا حقوقيًا وسياسيًا تجاه سياسة وزارة الداخلية، التي اعترف الرئيس عبدالفتاح السيسي رسميًا بوجود تجاوزات شرطية فيها، حين كلف الوزير الحالي اللواء مجدي عبدالغفار بسن تشريعات قانونية لمنعها.

وانطلقت شرارة الغضب قبيل ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 بسبب مقتل شاب إسكندارني يدعى “خالد سعيد” داخل أحد أقسام الشرطة، بات اسمه علامةً في التاريخ المصري الحديث.