السيسي يقدم ملف ”الإرهاب القطري“ لقمة ”الفيش غراد“ في بودابست

السيسي يقدم ملف ”الإرهاب القطري“ لقمة ”الفيش غراد“ في بودابست
Egyptian President Abdel Fattah al-Sisi delivers a statement following a meeting with French President Francois Hollande at the Elysee Palace in Paris, November 26, 2014. REUTERS/Philippe Wojazer (FRANCE - Tags: POLITICS HEADSHOT) - RTR4FORT

المصدر: شوقي عصام - إرم نيوز

يبدو أن مصر لن تتوقف عن الدفع بملف ”الإرهاب القطري“ في جميع المحافل الدولية، فبعد أن تقدمت بهذا الملف الذي تم على أساسه مقاطعة 4 دول عربية للدوحة، بتهم التورط في دعم الجماعات الإرهابية في العالم، إلى لجنة مكافحة الإرهاب بمجلس الأمن منذ أيام، يقدم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الملف ذاته إلى دول تجمع ”الفيش غراد“ في القمة، المقرر إقامتها هذا الأسبوع في العاصمة المجرية بودابست، وتشارك فيها مصر.

وقال مصدر دبلوماسي بالخارجية المصرية، في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“: إن ملف الإرهاب القطري سيقدم إلى دول تجمع ”الفيش غراد“، وهي، المجر وبولندا والتشيك وسلوفاكيا، وهي دول تتفق مع الموقف المصري في مواجهة الإرهاب، وتتفق مع القاهرة في مصالح قائمة على مواجهة الهجرة غير الشرعية، لافتًا إلى أن بعض هذه الدول لها صوت وتواجد في الاتحاد الأوروبي، وقد تكون أصوات ضغط لإيضاح الدور القطري في دعم الإرهاب في العالم، وضرورة اتخاذ موقف دولي من الإرهاب.

وقال مساعد وزير الخارجية الأسبق، السفير المصري حسين هريدي، إنه ”من مصلحة مصر أن تشارك في هذه القمة التي تجتمع فيها دول بالاتحاد الأوروبي“، لافتًا إلى أن وجود مصر يعتبر أول مشاركة لدول الشرق الأوسط في ”الفيش غراد“، وهو يعتبر تقديرًا للدور المصري، وتوثيقًا لعلاقتنا مع هذا التجمع، الذي سيصب لصالح مصر في إطار الرؤية المصرية بالأوضاع في الشرق الأوسط ومكافحة الإرهاب“.

وأكد هريدي، أن هناك اتفاقًا في الرؤى المصرية – الأوروبية حول سبل مكافحة الهجرة غير الشرعية بالربط بين الهجرة غير الشرعية والوضع في ليبيا، ودعم قطر للإرهاب هناك، والتأكيد على أنه إذا استمر الوضع الحالي في ليبيا بهذا الدعم الإرهابي من جانب الدوحة، سيكون أكبر عائق في محاربة الإرهاب العابر للحدود واستمرار الهجرة غير الشرعية.

من جانبه، أوضح سفير مصر لدى المجر، محمود المغربي، أن ”القمة هي الـ3 بين السيسي ورئيس الحكومة المجرية، ما يعكس الدور المصري السياسي والأمني في المنطقة، وإيجاد تسويات في الشرق الأوسط“، مشيرًا في تصريحات تلفزيونية، إلى أن ”المجر ودول الفيش غراد، مدركون أن مصر ليس لها أطماع في المنطقة وأن سياستها رشيدة“.

وأشار المغربي، إلى أن ”القمة غير مسبوقة، كون مصر أول دولة في الشرق الأوسط تشارك فيها، في حين أن المجموعة تضم دولًا متشابهة الفكر السياسي والتجربة، وتحظى بثقل قوي في الاتحاد الأوروبي، وعندما تنقل هذه الدول رؤية مصر للاتحاد الأوروبي، تكون قيمة مضافة لوجهات النظر المصرية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com