كيف عاش اللاجئون اليوغوسلاف في مصر خلال الحرب العالمية الثانية؟ (صور)

كيف عاش اللاجئون اليوغوسلاف في مصر خلال الحرب العالمية الثانية؟ (صور)

المصدر: أحمد نصار - إرم نيوز

شهدت الحرب العالمية الثانية العديد من أحداث القتل والدمار والخراب، وأفرزت العديد من الظواهر السلبية والحالات الإنسانية، وفي مقدمتها اللاجئون الفارون من الحرب في مختلف بقاع العالم.

وقد كانت مصر محطة رئيسة للاجئين اليوغسلاف إبان الحرب، حيث عاش كثير منهم في ظروف غير إنسانية أودت بحياة الكثير منهم في الصحراء.

ونُشرت مؤخرًا مجموعة صور تكشف الحياة اليومية للأوروبيين الشرقيين في مخيمات اللاجئين المصرية خلال الحرب العالمية الثانية.

وتم التقاط تلك الصور في مخيم الشط الذي أنشأته إدارة الإغاثة والتأهيل بالأمم المتحدة للاجئين اليوغوسلافيين بمصر وفقًا لما ذكرته صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية.

ويقع المخيم بالقرب من قناة السويس في صحراء سيناء حيث أنشأه البريطانيون في صيف العام 1944 لاستيعاب أكبر عدد ممكن من المدنيين الفارين من كرواتيا بسبب الغزو الألماني.

وكان يعيش في ذلك المخيم ما يقرب من 30 ألف شخص مدة 18 شهرًا وخلال فترة تواجدهم بالمخيم أقاموا ما يقرب من 300 حفل زفاف وأنجبوا ما يقرب من 650 طفلاً.

وتُظهر الصور الشباب وكبار السن وهم يسترخون في المعسكر ويحاولون تمضية الوقت في الرسم والنحت وترك الأطفال يلعبون حولهم.

وفي لقطات أخرى تظهر المصاعب التي تحملها اللاجئون المرضى حيث كان من الصعب العثور على خدمة طبية مناسبة، إضافة إلى معاناة الأمهات للعثور على ملابس تناسب أطفالهن.

وفي بداية العام 1946 عاد اللاجئون إلى ديارهم، وذلك عقب انتهاء الحرب واستقرار الأوضاع السياسية في يوغوسلافيا.

وبجانب مكان المخيم توجد مقبرة تضم 825 قبرًا للاجئين الذين لم يتمكنوا من الصمود أمام الظروف المعيشية الصعبة في الصحراء.

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com