هذه تفاصيل المباحثات ”العاجلة والمهمة“ بين مصر والسودان غدًا – إرم نيوز‬‎

هذه تفاصيل المباحثات ”العاجلة والمهمة“ بين مصر والسودان غدًا

هذه تفاصيل المباحثات ”العاجلة والمهمة“ بين مصر والسودان غدًا

المصدر: مها أبوالحسن - إرم نيوز

تشهد القاهرة غدًا السبت، جلسة مباحثات وصفت بالعاجلة والمهمة بين وزير الخارجية المصري سامح شكري ونظيره السوداني إبراهيم غندور، في محاولة  لوقف تصاعد الأزمة السياسية بين القاهرة والخرطوم ولحسم الملفات الشائكة بين البلدين.

وقال السفير السوداني بالقاهرة عبد المحمود عبد الحليم ومندوب السودان الدائم لدى جامعة الدول العربية، إن المشاورات السياسية العاجلة والمهمة غدًا السبت تدل على اهتمام مصر والسودان بمواجهة وتفسير ما يطرح من مشاكل بين البلدين.

وأوضح عبد المحمود، أن السبب المباشر وراء التعجيل باللقاء المؤجل بين الوزيرين هو عدم الانتظار لتفاقم التوترات السياسية بين البلدين، والبناء على آخر اجتماع بين وزيري الخارجية قبل شهرين في الخرطوم.

تسليح مصر للمتمردين

وقال السفير السوداني في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“ إن أبرز الملفات التي تناقش غدًا بين الوزيرين، تتركز حول استعراض الملفات العالقة سياسيا والتي تصاعدت  خلال الفترة الماضية بعد أن ترددت أقاويل  بشأن تسليح  مصر لمتمردين سودانيين في إقليم دارفور في حربهم ضد الخرطوم، مع ضرورة وقف التوترات التي تخلقها الحملات الإعلامية بين البلدين.

المشكلات الاقتصادية ووقف الواردات

وعلى مستوى العلاقات الاقتصادية بين مصر والسودان، أكد عبد المحمود أن المباحثات تتطرق لبحث سبل إنهاء المشكلات الاقتصادية الطارئة، خاصة بعد أن حظرت السودان يوم الثلاثاء الماضي استيراد السلع الزراعية والحيوانية من مصر.

الملفات الإقليمية

وسيناقش الجانبان أيضًا الأوضاع الإقليمية في منطقة الشرق الأوسط وتطورات الأزمة القطرية الخليجية التي اندلعت بعد قمة الرياض الأخيرة .

وأكد السفير السوداني، أن برنامج المباحثات الثنائية بين البلدين ينتهي  بلقاء وزير الخارجية السوداني إبراهيم غندور إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي بقصر الرئاسة.

وفي الفترة الأخيرة، تشهد العلاقات بين مصر والسودان توترًا ومشاحنات؛ بسبب قضايا خلافية، أبرزها النزاع الحدودي على مثلث “حلايب وشيلاتين”، وموقف الخرطوم الداعم لسد النهضة الأثيوبي، وقيام السودان، في 6 أبريل/ نيسان الجاري، بفرض تأشيرة دخول للأراضي السودانية على الذكور المصريين القادمين إليها من سن 18 وحتى 50 عامًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com