أحمد عز : أنا تعبان ومستعد أتصالح بأي ثمن – إرم نيوز‬‎

أحمد عز : أنا تعبان ومستعد أتصالح بأي ثمن

أحمد عز : أنا تعبان ومستعد أتصالح بأي ثمن

المصدر: محمد علام - إرم نيوز

أعلن السياسي المصري المهندس أحمد عز أمين التنظيم السابق في ”الحزب الوطني“ المنحل، وأحد أبرز رجال الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، نيته التصالح مع الدولة، معلناً عدم قدرته صحياً على حضور جلسات المحاكمة.

وقال عز خلال حضوره اليوم الأحد جلسة محاكمته في القضية المعروفة إعلامياً بـ“حديد الدخيلة“ إنه لم يعد قادراً على حضور الجلسات حيث قال نصاً: ”أنا تعبان ولم أعد قادراً على حضور الجلسات، وجاهز للتصالح بأي ثمن، المهم أخلص من القضية دي“، ليرد عليه رئيس المحكمة: ”سوف ندرس هذا الموضوع إن شاء الله، ونبدي فيه رأينا“.

وكان عز قد حضر جلسة اليوم أمام محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمنطقة التجمع الخامس، حيث يحاكم و6 من قيادات وزارة الصناعة في القضية المتهم فيها بالاستيلاء على المال العام والإضرار العمد بأموال شركة حديد الدخيلة.

وقدم فريق دفاع أحمد عز شهادة مقدمة من اللجنة القومية لاسترداد الأموال، بشأن آخر تطورات تصالحه مع الدولة، حيث لايزال الأمر قيد التحقيق.

يشار إلى أن محكمة جنايات الجيزة، عاقبت أحمد عز بالسجن المشدد 37 عاماً، وعاقبت المتهمين الستة من قيادات وزارة الصناعة بأحكام تترواح من 3 إلى 7 سنوات، وألزمتهم برد جميع المبالغ موضوع التحقيقات في القضية، وتغريمهم مبالغ مساوية لها لتصل إجمالي تلك المبالغ المستحقة عليهم 3 مليارات جنيه.

ويأتي إعلان عز عن عدم قدرته على حضور الجلسات، وسط أنباء عن هروب اللواء حبيب العادلي، وزير الداخلية في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك وتغيبه عن حضور جلسات محاكمته في القضية المعروفة إعلامياً بـ“أموال الداخلية“، حيث لم يعرف مكان اختباء العادلي حتى الآن رغم وجوده قيد الإقامة الجبرية بناء على حكم قضائي.

ورفض القضاء المصري مؤخراً استشكال العادلي على حكم حبسه 7 سنوات في القضية بسبب عدم حضوره، في الوقت الذي نفت فيه زوجته إلهام شرشر، ومحاميه فريد الديب معرفتهما بمكان تواجده.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com