هل تسير أزمة السائحة البولندية في مصر على خطى ”ريجيني“؟ – إرم نيوز‬‎

هل تسير أزمة السائحة البولندية في مصر على خطى ”ريجيني“؟

هل تسير أزمة السائحة البولندية في مصر على خطى ”ريجيني“؟

المصدر: دعاء مهران– إرم نيوز

تتصاعد أزمة السائحة البولندية، ماجدالينا زاك، في مصر بشكل حاد، بصورة ألقت بظلالها على حركة السياحة البولندية القادمة إلى المواقع المصرية، رغم تأكيد الحكومة المصرية نجاحها في معالجة الأزمة بشفافية ووضوح وإعلان الجانب البولندي تفهمه التام لملابسات الحادث، إلا أن الأزمة ما تزال قائمة بين مواطني بولندا وسط انتشار مخاوف عبر موقع التواصل الاجتماعى ”فيسبوك“ ببولندا، من القدوم إلى مصر.

وقال محمود السيد علي، وهو مرشد سياحي متخصص في الوفود البولندية، إن كثيرًا من الحجوزات للسائحين البولنديين ألغيت منذ انتحار السائحة البولندية، بعدما زعمت وسائل إعلام أوروبية أنها تعرضت للاغتصاب قبيل انتحارها، ما أدى إلى إطلاق الحكومة البولندية تحذيرات بمنع السفر إلى مصر.

وأضاف في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“ أن وزارة السياحة المصرية لم تحسن التعامل مع الأزمة، خاصة وأن سوق السياحة البولندية يعتبر من الأسواق التي كان يتوقع لها الجميع النمو في مصر بسبب وجود توترات بين بولندا وتركيا، إذ توقع البعض أن تنصح بولندا مواطنيها بالسفر إلى مصر، بعد تحذيرات أطلقتها لمواطنيها منذ ثلاثة سنوات.

وطالب علي، الحكومة المصرية بضرورة الإسراع في التعامل وتوضيح الأمر لمواطني بولندا، في ظل وجود ثلاثة آلاف صفحة على ”فيسبوك“ تهاجم مصر حتى الآن، على حد قوله.

وقال رئيس جمعية مستثمري السياحة بمرسى علم، عادل راضي، إن أزمة انتحار السائحة البولندية في مصر ستؤثر سلبًا على حركة السياحة في البلاد، بعدما شهدت السياحة المصرية في الشهور الماضية إقبالاً كبيرًا من السائحين البولندين.

وأوضح راضي في تصريحات لـ“إرم ينوز“، أن حديث وسائل الإعلام البولندية، بشكل غير صحيح عن الواقعة سيدفع الكثير من السائحين البولنديين إلى عدم السفر للمناطق المصرية.

وأكد أن وزراة السياحة المصرية لم تستطع إدارة أزمة السائحة البولندية بشكل جيد، وكان عليها أن تقوم بتوضيح الأمور كافة للإعلام البولندي، خاصة وأن وقائع الحادث مسجلة بالصور والفيديو، مؤكدًا أنه كان على الوزارة القيام بإنتاج فيلم تسجيلي يتحدث فيه مرافقو السائحة فى تلك الرحلة.

واستبعد راضى أن تسير أزمة السائحة البولندية على خطى مقتل السائح الإيطالي ريجيني الذي تم العثور على جثته بأحد طرق مدينة السادس من أكتوبر، وعلى جسده آثار تعذيب في شهر فبراير/شباط من العام الماضي.

وأشار إلى أن السائحة البولندية منذ وصولها إلى البحر الأحمر وهي في حالة هيجان، و“سكر“ دائم وعند مغادرتها الفندق رفض صديقها أن يقوما بالعودة إلى بلادهما، فازداد هيجانها وتم نقلها إلى المستشفى الذي لم يستطع التعامل مع حالتها، ثم قررت إدارة المستشفى تحويلها إلى مستشفى تخصصي، لكنها غافلت الممرضات وأقدمت على الانتحار.

وقال رئيس شعبة السياحة بالغرف التجارية في مصر، عمارى عبدالعظيم، إن انتحار السائحة البولندية، سيزيد من أزمة السياحة بمصر، خاصة مع تداول أخبار وشائعات مغلوطة بين رواد ”فيسبوك“ ببولندا.

وأضاف عبدالعظم لـ“إرم نيوز“ أن وضع السياحة في مصر لم يتحسن بعد، مضيفًا أن السياحة البولندية كانت ضعيفة مقارنة بالسياحة الروسية والإنجليزية، وذلك لضعف المستوى الاقتصادي لمواطني بولندا، مقارنة مع الدول السابق ذكرها، ولكن بعد اتخاذ قرار تعويم الجنيه ازداد إقبال البولنديين على مصر لانخفاض العملة المصرية.

وتعوَّل القاهرة على قطاع السياحة في توفير نحو 20% من العملة الصعبة سنويًا، فيما يقدر حجم الاستثمارات بالقطاع بنحو 68 مليار جنيه (9.5 مليار دولار)، بحسب بيانات وزارة السياحة المصرية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com