مصر.. مفاجآت جديدة في تحقيقات ”تفجير الكنائس“‎

مصر.. مفاجآت جديدة في تحقيقات ”تفجير الكنائس“‎

المصدر: محمد منصور– إرم نيوز

كشفت التحقيقات المصرية الجارية في القضية المعروفة إعلاميا بـ“تفجير الكنائس”، عن مفاجآت بشأن مخططات تنظيم ”ولاية سيناء“ تفجير كنيسة مارجرجس بطنطا ومار مرقس بالإسكندرية والكنيسة البطرسية.

وأفادت تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا، أن الإدارة المركزية لتنظيم ”ولاية سيناء“ المبايع لتنظيم ”داعش“ قررت تنفيذ عدد من العمليات في مناطق الدلتا والقاهرة الكبرى بهدف تخفيف العبء عن أعضاء التنظيم في شبه جزيرة سيناء.

وأضافت، أن التنظيم رصد عددًا من الرموز الدينية والإعلام والكنائس المصرية، لاستهدافهم من خلال عمليات إرهابية، مشيرة إلى أن الخلية المركزية التي استهدفت الكنائس كونت مجموعة من الخلايا الفرعية لتقوم بعدد من العمليات قبل أن تحبطها أجهزة الأمن.

وأوضحت التحقيقات، أن التنظيم أصدر أوامره بإعادة إحياء الخلية المركزية واختيار عناصرها من غير المرصودين أمنيًا، وحددت أهدافها في دور عبادة الأقباط والسائحين ومراكز الخدمة الحكومية وأفراد الجيش والشرطة والقضاء.

قوائم اغتيالات

وذكرت التحقيقات لأول مرة، أن التنظيم كان يستهدف عددًا من دور الأقباط من بينها ”كنيسة ماريوحنا بالزيتون، والكنيسة البطرسية، والكنيسة الإنجيلية“. بالإضافة إلى رصد مجموعة من الشخصيات الإعلامية والقضائية والسياسية وعدداً من سفراء الدول الأجنبية بهدف اغتيالهم.

وقالت التحقيقات، إن التنظيم أسند إلى رامي عبدالحميد مسؤولية توفير أماكن للإيواء وشراء مستلزمات تصنيع المتفجرات والأسلحة، وأوكل إلى علاء محمد مسؤولية رصد الأهداف التي يتم اختيارها، ويعاونهما محمد حمدي والذي يقوم أيضًا بتوفير أماكن لعقد الاجتماعات بشكل دائم بين عناصر الخلية.

وكان تفجيران استهدفا كنيسة مارجرجس بطنطا بمحافظة الغربية والمرقسية بالإسكندرية، راح ضحيتهما حوالي 45 مواطنًا وأصيب أكثر من 140 آخرين.

وعلى إثرها بدأت أجهزة الأمن بالتعاون مع الكنيسة خطة جديدة تضمنت تعليمات من شأنها ضبط الحالة الأمنية بمحيط الكنائس، لمواجهة أي خطط إرهابية تستهدف الأقباط.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة