”إرم نيوز“ ينشر كواليس اجتماع ”ثلاثية سد النهضة“ في القاهرة

”إرم نيوز“ ينشر كواليس اجتماع ”ثلاثية سد النهضة“ في القاهرة

المصدر: آية أشرف - إرم نيوز

كشف الدكتور علاء الظواهري، أستاذ هندسة السدود في جامعة القاهرة، وعضو اللجنة الثلاثية لتقييم مخاطر سد النهضة، عن تفاصيل المناقشات خلال اجتماع اللجنة الفنية المكونة من خبراء الدول الثلاث، والذي يتواكب مع صدور التقرير الأول عن المكتبين الفنيين الفرنسيين.

وقال في تصريحات لـ ”إرم نيوز“، إن ممثلي مصر عبّروا خلال الاجتماع عن عدم الرضا عن السعة التخزينية للسد والتي تلمح إثيوبيا أنها ستكون أضعاف السعة التخزينية الأولى، بما يخالف اتفاقية مارس/آذار 2013.

وأضاف أن المقترح الذي عرضه الجانب المصري وتم مناقشته خلال الاجتماع هو تخزين من 7 إلى 15 مليارا كل عام وهو ما ستناقشه اللجنة الفنية مع عرض الجانب الإثيوبي للخطط القادمة له.

وتابع أن إثيوبيا أبدت تصميمًا على البدء هذا العام في ملء السد دون انتظار فيضان غزير، في الوقت الذي شدد فيه وزير الخارجية المصري سامح شكري خلال زيارته للخرطوم على تمسك مصر بالمدة المقترحة.

وتوقع الظواهري أن تستمر المفاوضات المقرر لها الانتهاء غدًا بحالة من الشد والجذب حتى يتم الاتفاق على آلية للملء، في الوقت الذي تسعى فيه إثيوبيا لاستمالة السودان في صفها.

وقال المسؤول المصري إن إثيوبيا طلبت العام الماضي إجراء تخزين تجريبي في حدود 18 مليار متر مكعب، ولكنها خزنت أكثر من ذلك، وهذا العام ترغب في تخزين توربينين من المياه مساحتهما ما بين 7.5 إلى 10 مليارات متر مكعب وهو ما أعلنته إثيوبيا بشكل منفرد دون الرجوع إلى مصر والسودان.

وبدأت اللجنة أمس اجتماعاتها حول سد النهضة، في القاهرة، بحضور ممثلين للمكتبين الاستشاريين الفرنسيين، المعنيين بدراسة التأثيرات السلبية للسد الإثيوبي على دولتي مصب نهر النيل مصر والسودان.

وأوصت اللجنة الدولية للخبراء بأهمية أن تعد الدراسات بحيث تشتمل أهم شواغل الدول، مسندة للاستشاريين من المكاتب الفرنسية تقييم آثار السد، بتحديد أنسب الطرق لتشغيله بما يسير على بنود اتفاق المبادئ الذي وقعه رؤساء الدول الثلاث في مارس/ آذار 2015.

و يحمل التقرير الاستهلالي المقرر صدوره في سبتمبر/أيلول القادم بنودًا في صالح مصر، حيث اشترط على إثيوبيا سعة تخزينية محددة، هي أقل من الموجودة حاليًا، وهو ما اعترض عليه الوفد الإثيوبي بشدة، كما أن التقرير أشار إلى أن مصر ستتأثر بفترة التخزين التي اعتمدتها إثيوبيا.

وفي السياق ذاته قال الدكتور نادر نور الدين، أستاذ الموارد المائية بجامعة القاهرة، في تصريحات خاصة لـ ”إرم نيوز“، إنه مع إصرار إثيوبيا على بدء التخزين الفعلي بالسد في شهر يونيو/حزيران القادم ظهر جدل واضح بالمفاوضات خاصة من الجانب المصري، حول معارضة ذلك لمبادئ إعلان الخرطوم الذي يقضي بعدم البدء في الملء إلا في وقت فيضان غزير.

وأوضح أن الاجتماع مستمر لثلاثة أيام ليناقش التقرير الأول للمكتب الاستشاري، ويتوصل لحل بعد تمسك إثيوبيا بملء السد على 3 سنوات  فيما تتمسك مصر بالملء في مدة تتراوح بين 6 إلى 9 سنوات، مشيرًا إلى أن حجم التخزين بالسد الإثيوبي  75 مليار متر مكعب إذا قسمته  على 3 سنوات ستحتاج إثيوبيا إلى 25 مليار متر مكعب كل عام، وهو ما لا تحتمله مصر ويعني خلو “ بحيرة ناصر“ تمامًا من المياه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com