أبو الفتوح ينفي عقد لقاءات مع قيادات من الإخوان في لندن

أبو الفتوح ينفي عقد لقاءات مع قيادات من الإخوان في لندن
Abdel-Moneim Aboul-Fotouh talks during interview with the Associated Press at his home in Cairo, Egypt, Monday, Nov. 18, 2013. Egypt’s reformist Islamist leader Aboul-Fotouh, who defected from the country’s Muslim Brotherhood group and joined mass protests against the now ousted Islamist president Mohammed Morsi, says he was a “failed” president whom people were able to overthrow but military coup and subsequent repression served the group well.(AP Photo/Amr Nabil)

المصدر: حسن خليل- إرم نيوز

أعلن حزب مصر القوية، أن رئيسه الدكتور عبدالمنعم أبوالفتوح، القيادي الإخواني المنشق والمرشح الرئاسي السابق، اختتم زيارته إلى لندن بعد مشاركته في ندوة عن الإسلام والديمقراطية، وذلك تزامنا مع جدل كبير أثارته الزيارة خلال الساعات الماضية في مصر.

وقال الحزب في بيان رسمي مرفق بالصور اليوم الأحد، إن أبوالفتوح تلقى دعوة مشاركة من معهد ”تشاتم هاوس“ وبحضور راشد الغنوشي، رئيس حزب النهضة بتونس بالإضافة إلى حضور أكثر من 100 باحث وصحفي للفعالية.

وذكر البيان، أن أبوالفتوح أنهى زيارته بإجراء لقاء تلفزيوني مع محطة ”بي بي سي“، ولم يلتق خلال الزيارة بأي من أعضاء التيارات السياسية المختلفة، ولا صحة لما نشر حول لقائه بالسيد إبراهيم منير، أمين التنظيم الدولي لجماعة الإخوان.

 وكانت صحف ومواقع إلكترونية وفضائيات مصرية، قد نشرت أنباء تفيد بأن أبوالفتوح التقى إبراهيم منير، أمين التنظيم المتشدد في لندن، وقيادات إخوانية أخرى، واتهمته بالمشاركة في ممارسات جماعة الإخوان والسعي لترسيخ التوافق بينهم وبين شخصيات مصرية قد تلعب دور الوسيط في اتمام مصالحة بين الجماعة والنظام الحاكم في مصر.

وفي نفس السياق، تقدم المحامي سمير صبري ببلاغ رسمي للنائب العام، طالب فيه بإدارج أبوالفتوح على قوائم ترقب الوصول والقبض عليه فور عودته للبلاد، متهماً إياه بالمشاركة والتحريض على زعزعة الاستقرار في البلاد.

وقال البلاغ، إن أبوالفتوح سافر من مصر إلى جنوب أفريقيا، وأقام في جوهانسبرج 5 أيام، ثم اتجه لمدينة ستراتفورد شرق لندن بدعوة من مكتب التنظيم الدولي في لندن، برئاسة إبراهيم منير، وإن راشد الغنوشي زعيم حزب النهضة الذي يمثل إخوان تونس تلقى نفس الدعوة من منير.

كما نشرت وسائل إعلام مصرية قريبة من السلطة في مصر، أن أبوالفتوح عرض على إبراهيم منير ملفًا كاملًا لإخراج الجماعة من أزمتها الراهنة مع الدولة المصرية والشعب المصري، وأن إبراهيم منير قد يرفض شكليًا ما يمكن تسميته بالمصالحة مع الدولة المصرية، بحجة أن الجماعة متمسكة بعودة شرعية الرئيس المعزول محمد مرسي الذي تم عزله في ثورة 30 يونيو 2013.

يذكر أن حزب أبوالفتوح لم يعلن رسمياً عن زيارته للندن خلال الأيام الماضية، إلا أنه أصدر بيانه اليوم بشأن الزيارة بعد جدل كبير ثار حولها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com