ما دلالات زيارة وزير الدفاع الأمريكي إلى القاهرة؟

ما دلالات زيارة وزير الدفاع الأمريكي إلى القاهرة؟
U.S. Defense Secretary James Mattis gestures to the media at the Pentagon in Washington, U.S., April 11, 2017. REUTERS/Yuri Gripas

المصدر: سامر أبو وردة – إرم نيوز

تحمل زيارة وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس إلى القاهرة عدة دلالات من ناحية التوقيت والأهداف، في أعقاب زيارة الرئيس المصري إلى واشنطن مطلع الشهر الجاري، والتي تمخضت عن عدة نتائج على المستوى السياسي والعسكري، حيث تعتبر الزيارة جزءًا من هذه النتائج.

توقيت الزيارة

يتوجه وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس غدًا إلى القاهرة في زيارة رسمية ضمن جولة في الشرق الأوسط، بالتزامن مع تطورات إقليمية في بلدان تشهد صراعًا مسلحًا، بالإضافة إلى رؤية أمريكية جديدة مع الرئيس دونالد ترامب يبدأ طرحها ماتيس، في أعقاب تصريحات للرئيس الأمريكي الجديد مؤخرًا بأن 90 يومًا من عمله في البيت الأبيض كشفت عن أخطاء في العلاقات الخارجية لأمريكا.

من جانبه قال رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب، كمال عامر، إن الزيارة تهدف إلى تقوية العلاقات ودعم أواصر الصداقة والتعاون بين البلدين، مشيرًا إلى أن التعاون العسكري بين البلدين يعود إلى ما بعد توقيع اتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل.

وأضاف رئيس لجنة الدفاع والأمن القومي في تصريح خاص لـ“إرم نيوز“، أن مصر قامت بتأمين الحشد الدولي في قناة السويس إبان حرب الخليج الثانية، وكان حجم القوات المسلحة المصرية هو الأكبر بعد أمريكا بـ 35 ألف جندي مقاتل، وكان هناك تعاون في ميدان الجبهة بين القوات الأمريكية والقوات المصرية في عمليات الخليج.

واستطرد قائلاً:“بالرغم من أن المرحلة شهدت فتور في العلاقات بين البلدين، إلا أن العلاقات العسكرية ظلت قوية“.

 الملفات الإقليمية

وفيما تعتبر مصر إحدى الدول الفعالة والمهتمة في الملف الليبي لعدة اعتبارات على رأسها الجوار الجعرافي، فإن الزيارة بحسب عامر، تهدف إلى الإطلاع على رؤية مصر حول مجمل الأحداث الجارية في الأراضي الليبية، لا سيما بالتزامن مع اشتباكات جارية في الجنوب الليبي حاليًا.

وبالإضافة إلى ليبيا، فإن ملفات الشرق الأوسط الأخرى كسوريا والعراق واليمن سوف تستحوذ على جانب من المباحثات، حيث قال عامر إن الجانب الأمريكي حريص على استطلاع رؤية مصر في المشاكل الإقليمية.

تنفيذ نتائج زيارة السيسي

وفيما استحوذت زيارة السيسي الأخيرة إلى واشنطن على اهتمام بالغ مكن البلدين في كافة المجالات، خاصة العسكرية، فإن زيارة ماتيس تستهدف إجراء مشاروات عسكرية وفقًا للنتائج  السابقة سواء بتوقيع اتفاقيات أو تعاون استخباري وعسكري في إطار مواجهة الإرهاب.

وأكد أستاذ الاستراتيجية والأمن القومي بأكاديمية ناصر للعلوم العسكرية، اللواء طلعت موسى، أن الزيارة تستهدف عدة نقاط يأتي في مقدمتها تنفيذ ما تم الاتفاق عليه بين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، خلال زيارته الأخيرة للولايات المتحدة الأمريكية، ونظيره الأمريكي.

 تزويد بالسلاح

وأشار طلعت موسى في تصريح خاص لـ“إرم نيوز“، أن مصادقة الكونغرس على تزويد مصر بطائرات بدون طيار، بالإضافة إلى معدات متطورة تقنيًا لإزالة الألغام والمتفجرات، تأتي في إطار زيادة الدعم الأمريكي لمصر من أجل مساعدتها في القضاء على ”الإرهاب“ بسيناء.

كما توقع طلعت موسى، أن يتم الاتفاق على استئناف توريد قطع الغيار لطائرات ”أباتشي-F 16″، وكذلك دبابات طراز ”M1″، مشيرًا إلى أنه من المتوقع أيضًا أن تتم مناقشة زيادة حجم المعونات العسكرية الأمريكية لمصر، والتي تقدر بنحو 1.3 مليار دولار.

وعن تأثير الضربات الأمريكية على مطار الشعيرات العسكري السوري، ومدى تأثيرها على أجواء الزيارة، قال طلعت موسى، إن الزيارة مخطط لها مسبقًا، وأن الموقف المصري من سوريا ثابت ومعلن، مستبعدًا حدوث أية تأثيرات سلبية على الزيارة.

وبدأت العلاقات العسكرية بين مصر والولايات المتحدة الأمريكية منذ عام 1976، وما لبثت هذه العلاقات أن تطورت حتى أصبحت مصر تحتل المركز الثاني في قائمة الدول التي تتلقي معونات عسكرية أمريكية بعد التوصل إلى اتفاق بين البلدين، يتم بموجبه تنفيذ خطة تطوير القوات المسلحة المصرية، والذي أصبحت مصر بموجبه من بين الدول التي تستطيع الحصول علي قروض أمريكية لشراء سلاح أمريكي، وهي القروض المعروفة باسم قروض المبيعات العسكرية الأجنبية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com