بالصور.. تفاصيل جديدة حول حياة العقل المدبر لتفجيري طنطا والإسكندرية

بالصور.. تفاصيل جديدة حول حياة العقل المدبر لتفجيري طنطا والإسكندرية
A woman passes in front of the Coptic church that was bombed on Sunday in Tanta, Egypt, April 10, 2017. REUTERS/Mohamed Abd El Ghany

المصدر: دعاء مهران- إرم نيوز

كشفت مصادر مقرّبة من العقل المدبر لتفجيري كنيستي طنطا والإسكندرية، تفاصيل جديدة من حياته.

والمتشدّد الهارب عمرو سعد عباس، قائد الخلية المنفذة للتفجيرين، حاصل على شهادة ”دبلوم فني صناعي“ وهو زوج شقيقة المتشدّد محمود حسن مبارك، منفذ عملية تفجير الكنيسة المرقسية في الإسكندرية.

وقال عدد من جيرانه لـ“إرم نيوز“ إنه ”كان شخصًا انطوائيًا، وكثير الشجار مع جيرانه، بسبب وضعه لسماعات ضخمة، تبث التسجيلات الإسلامية، بصوت عالٍ في الشارع“.

وفي ”المول“ التجاري الذي كان يملكه عباس، تبيّن أنه أقام محلاً تجاريًا ضخمًا لتجارة الهواتف المحمولة بالجملة، في أحد الشوارع التجارية بمحافظة قنا، وكان يديره بمساعدة شقيقه عمر.

وبحسب المصادر، كان عباس يستورد الهواتف من خارج البلاد، ويوزعها على محلات بيع الهواتف المحمولة، في قنا ومحافظات الصعيد، وكان يرفض البيع لأصحاب المحلات من المسيحيين.

وفي ذلك الإطار، قال سعد عباس، والد عمرو، إنه ”انتخب الرئيس عبدالفتاح السيسي، وأن أبناءه كانوا على المذهب السلفي“، مشيرًا إلى أن ”الأجهزة الأمنية استدعته قبل صدور بيان وزارة الداخلية الذي كشف أسماء خلية نجله، وخضع لاستجواب حول معاملات وسلوك وانتماءات أبنائه“.

وأكد أن الأمن تعامل معه وزوجته ”بطريقة حسنة“، نافيًا سفر أبنائه إلى سوريا أو العراق أو ليبيا.

وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن التفجيرين اللذين وقعا الأسبوع الماضي وأسفرا عن مقتل 45 شخصًا وإصابة 125 آخرين بينهم قيادات شرطية.

وفرضت الأجهزة الأمنية في قنا إجراءات أمنية مشدّدة، في محيط الكنائس والأديرة المسيحية، في مدن وقرى محافظة قنا، وانتشرت مجموعات قتالية لتأمين قَدَاديس عيد القيامة المجيد، والمزارات المسيحية.

كما تواصلت عمليات المداهمة لكافة المناطق التي يحتمل أن تتواجد بها العناصر المتورطة بتفجيري طنطا والإسكندرية، مع استمرار جهود رجال الأمن الوطني والأمن العام والبحث الجنائي بالمحافظة، بجمع المعلومات عن تحركات العناصر الهاربة، والأشخاص ذوي الصلة بهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com