البابا تواضروس الثاني يعلن رفضه استقبال وافدي الكنيسة للتهنئة بعيد القيامة

البابا تواضروس الثاني يعلن رفضه استقبال وافدي الكنيسة للتهنئة بعيد القيامة
ALEXANDRIA, EGYPT - JANUARY 18: Coptic Pope Tawadros II leads a religious ceremony on the eve of Epiphany at Marcos Church in Alexandria, Egypt, on January 18, 2015. (Photo by Ibrahim Ramadan/Anadolu Agency/Getty Images)

المصدر: حسن خليل - إرم نيوز

أعلن تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية بالعباسية رفضه استقبال وافدي الكنيسة المصرية الأحد المقبل لتقديم العزاء أو التهنئة بمناسبة عيد القيامة، بسبب حادث تفجيري كنيستي طنطا والإسكندرية بعد سقوط عشرات الضحايا ومئات المصابين من أبناء الكنيسة إلى جانب قيادات شرطية كانت مكلفة بتأمين الكنيستين.

وقال البابا في صلوات ”الجمعة العظيمة“ التي أقيمت بمقر الكاتدرائية المرقسية بالعباسية اليوم الجمعة، إن روح القيامة والفرح تغلب وتسمو فوق الألم، مضيفاً: ”عيد القيامة يأتي هذا العام وفي قلوبنا مرارة ولكن فرحة القيامة تعلو على كل مرارة“.

وتابع ”يوم العيد لن يكون مناسبًا لاستقبال أحد لكي لا تختلط المشاعر بين التعزية والمعايدة، مطالباً كافة الأقباط والمهنئين بالعيد أو الحريصين على تقديم واجب العزاء في تلك المناسبة باستثمار يوم العيد في زيارة المتألمين والمصابين والمرضى في المستشفيات وليس فقط المصابين في حادثي طنطا والإسكندرية بل لكل شخص متألم“.

وأضاف البابا، أن ”مصر بها أسر شهداء متألمين في أماكن كثيرة في الوقت الذي أكد فيه على أهمية زيارة مصابي الشرطة في حادث الكنيسة المرقسية بالإسكندرية“، مشدداً على إشراك الأطفال المسيحيين في الزيارات لغرس القيم النبيلة في نفوسهم، بحسب قوله.

وعن قداس القيامة مساء السبت قال ”نرحب بمن يرغب مشاركتنا خلال الصلوات الطقسية في قداس عيد القيامة، وفيما يتعلق بالتعزية فيمكن أن يتم تحديد موعد لاستقبال المعزين“.

وجاءت تصريحات البابا بإلغاء مراسم الاستقبال خلال العيد الذي حرص الرئيس عبدالفتاح السيسي على حضوره أكثر من مرة بمشاركة كبار رجال الدولة والشخصيات العامة متزامنة مع إصدار وزارة الداخلية لبيان تهنئة للمسيحيين في عيدهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com