جدل حول رسالة السيسي للإعلام بعد تفجير كنيستي طنطا والإسكندرية

جدل حول رسالة السيسي للإعلام بعد تفجير كنيستي طنطا والإسكندرية
Security forces stand outside the Coptic church that was bombed on Sunday in Tanta, Egypt, April 10, 2017. REUTERS/Mohamed Abd El Ghany

المصدر: آية أشرف- إرم نيوز

”خلو بالكوا من مصر وشعبها“، هكذا استهل الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي كلمته التي اختص بها الإعلام المصري خلال خطابه للمصريين على خلفية أحداث تفجيرات الكنائس التي وقعت أمس، ليوجه رسالة مباشرة للإعلاميين بضرورة تحري الدقة فيما ينقلونه خاصة وقت الأحداث الإرهابية.

وقال السيسي ”لماذا تصر القنوات على إذاعة مشاهد القتل والتفجير طوال اليوم وهو ما زرع الخوف في قلوب مشاهدي هذه المشاهد“ فهل كانت كلمات الرئيس بمثابة تهديدات ستتلوها إجراءات أم أنها دعوة لتغيير الخطاب الإعلامي.

حسن علي رئيس جمعية حماية المشاهدين وجد أن الرئيس السيسي أبدى غضبه من التغطيات الإعلامية للأحداث الأخيرة وفاض به الكيل من توجيه الإعلام الذي بات يعيش في حالة فوضى وانفلات شديدين لعدم وجود بيئة تشريعية تضبطه.

الإعلام والأمن القومي

وقال حسن في تصريحات خاصة لـ ”إرم نيوز“، إن تجاوز الإعلام يهدد الأمن القومي، واصفًا رسالة الرئيس بأنها تهديد واضح بضرورة تحري الدقة والمصداقية، على حد قوله.

وأضاف ”الإعلام كان سببًا رئيسيًا للإساءة لصورة مصر لدى دول كثيرة منها المغرب والسودان“ معقبًا على نشر صور ضحايا تفجيرات كنيستي طنطا والإسكندرية بأنها ”مسألة أخلاقية“ تخالف مواثيق الشرف والكود الإعلامي في العالم وتجعل من الإعلام ”مرتزقة على مشاهد الضحايا“.

ووجه رسالة للعاملين بالإعلام بأن يحترموا أنفسهم قبل المادة التي ينقلونها، مؤكدًا أن الإعلام يجب أن يدرك أهمية توجيه الرئيس رسالة له وهو أعلى سلطة في البلاد.

وأكد ضرورة الإسراع في وتيرة إنشاء نقابة للإعلاميين، لأنها الجهة المنوط بها محاسبة العاملين بالمهنة، مضيفًا أن الخطوة الثانية هي تفعيل العمل بالمجلس الأعلى للإعلام، والمجلس الوطني للصحافة الذي ظهر جليًا  بوجود تباطؤ في إنشائه تحت ضغوط معينة من رجال الأعمال وأصحاب القنوات ممن لهم مصالح بأن تظل وسائل الإعلام منفلتة وهو الأمر الذي أضر بالدولة.

الرئيس يمتعض

من جانبه، رأى الإعلامي ياسر عبدالعزيز أن الرئيس عبّر عن امتعاضه في أوقات سابقة وعدم رضاه عن الأداء الإعلامي وأداء المؤسسة الدينية، وربط مباشرة بين الإعلام والتداعيات السلبية للحوادث الإرهابية.

وأضاف في تصريحات خاصة لـ ”إرم نيوز“، أن الإعلام ينبغي عليه تقليل فترات عرض الأحداث السلبية والابتعاد عن تسليط الضوء عليها ليحرم منفذي هذه العمليات من جانب الاهتمام الدعائي الذي يخططون في الحصول عليه، والذي يصبح فيما بعد جزءًا من تمام نجاحهم وهو بث الروح السلبية.

نظرة موضوعية

وقال إن مسألة عرض الأحداث الإرهابية تحتاج على الرغم مما صرح به الرئيس السيسي إلى نظرة موضوعية أشمل لأن الإعلام لا يمكنه أن يتجاهل مثل هذه الأحداث، لكن يجب عند التغطية مراعاة المساحات المعطاة لمنع ما يتم حاليًا من تحول القنوات التلفزيونية لبكائيات وسرادق عزاء بينما تحتاج القنوات لاستهلاك المساحات في جوانب أخرى للتغطية.

تشريعات جديدة

النائب مصطفى بكري عضو لجنة الإعلام والثقافة بمجلس النواب، قال لـ ”إرم نيوز“، إن البرلمان بصدد تشريعات جديدة تضبط عمل وسائل الإعلام والصحافة في مصر، خاصة ما يتعلق بالأحداث الإرهابية.

وأشار بكري إلى أن مجلس النواب أجّل اجتماعه اليوم الإثنين إلى وقت لاحق، والذي كان مقررًا لمناقشة عدة قضايا من بينها قانون الطوارئ وتشريعات لتسريع محاكمة الإرهابيين وضبط الأداة الإعلامية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com