بعد منح مصر تصنيف دولة آمنة.. هل يُنعش الموقف الأمريكي قطاع السياحة فيها؟ – إرم نيوز‬‎

بعد منح مصر تصنيف دولة آمنة.. هل يُنعش الموقف الأمريكي قطاع السياحة فيها؟

بعد منح مصر تصنيف دولة آمنة.. هل يُنعش الموقف الأمريكي قطاع السياحة فيها؟

المصدر: دعاء مهران– إرم نيوز

يعقد المسؤولون المصريون آمالًا عريضة على الموقف الأمريكي بمنح مصر تصنيف دولة آمنة ووضعها بالخريطة الخضراء، وتوجيه نصيحة لرعاياها بزيارتها. إذ يعتبرها البعض بمثابة بارقة الأمل التي ستدفع أسواقًا أخرى لرفع حظر سفر مواطنيها إلى المنتجعات المصرية.

وشهد قطاع السياحة في مصر تراجعات حادة في أعقاب ثورة 25 يناير/ كانون الثاني 2011 قبل أن يتلقى الضربة الموجعة إثر تحطم الطائرة الروسية وعلى متنها 224 من الركاب وأفراد الطاقم فوق شبه جزيرة سيناء بعد وقت قصير من إقلاعها من منتجع شرم الشيخ، ومقتل كل من كانوا على متنها في 31 أكتوبر/ تشرين الأول 2015.

وشكل سقوط طائرة السياح الروسية ضربة للاقتصاد المصري ولصناعة السياحة منذ ذلك الحين بحسب أرقام وزارة السياحة ودائرة الإحصاء في مصر. إذ بدأ عاملون في قطاع السياحة خلال الأشهر الماضية رحلات هجرة إلى قطاعات اقتصادية أخرى بسبب ركود المرافق السياحية في شتى أنحاء مصر.

لكنّ آمال وزارة السياحة المصرية بدأت تنتعش في أعقاب القرار الأمريكي الذي تعتبره مؤثرًا ونافذًا، حيث قال وزير السياحة المصرية يحيى راشد، إن التصنيف يساعد على تطور الأوضاع السياحية إيجابيًا في بلاده لأنه يعطي ثقة أكبر في المقصد السياحي المصري.

وأكد الوزير المصري، أن بيان الخارجية الأمريكية شهادة إيجابية سواء للسوق الأمريكي أو الأسواق الأخرى المصدرة للسياحة لمصر، لأن القيادة السياسية والحكومة المصرية تسير بخطوات واثقة ومنتظمة نحو حل المشكلات كافة التي تعاني منها مصر، وتساعد على تطور الحالة الاقتصادية للشعب المصري.

وتوقع وزير السياحة، مزيدًا من التطور الإيجابي في الحالة السياحية المصرية، وجذب مزيدًا من السياحة العالمية إلى مصر، واستعادتها لعافيتها ومعدلاتها الطبيعية التي كانت عليها قبل عام 2011.

وقال النائب أحمد إدريس عضو لجنة السياحة بالبرلمان المصري، إن وصف الخارجية الأمريكية لبلاده بأنها آمنة سيكون بمثابة ”نقلة نوعية في أوضاع السياحة المصرية“، مؤكدًا أن البيان سيعطي رسالة إيجابية عن الأوضاع في بلاده بالنظر إلى أن الدول الأجنبية لديها ثقة فيما تقوله الولايات المتحدة الأمريكية.

وتوقع إدريس في حديث مع ”إرم نيوز“ موسمًا سياحيًا جيدًا خلال الفترات المقبلة، مشيرًا إلى أن البيان سيكون له مفعول السحر أكثر من أي دعاية تقوم بها مصر للترويج للسوق المحلية.

بينما قال الخبير السياحي ثروت العجمي، إن بيان الخارجية الأمريكية ”دليل على أن المقاصد المصرية آمنة منذ سنوات، ولكنها كانت تحاصر سياسيًا“، متوقعًا عودة السياحة للسوق المصرية خلال الأشهر المقبلة خاصة أن انخفاض سعر الجنيه سيكون عامل جاذب للسياح.

وكان محافظ البنك المركزي المصري طارق عامر، قال في يناير/ كانون الثاني الماضي، إن إيرادات بلاده من النقد الأجنبي في قطاع السياحة انخفضت إلى 3.4 مليار دولار عام 2016 وهو ما يقل 44.3% مقارنة عن مستواها في 2015.

وعاشت مصر في السنوات القليلة الماضية حالة تدهور اقتصادي وسط تفاقم عجز الموازنة وارتفاع التضخم وتراجع إنتاج الشركات والمصانع وشح شديد في العملة الصعبة في ظل غياب السياح والمستثمرين الأجانب وتراجع إيرادات قناة السويس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com