تحذيرات إسرائيلية من تعرض اليهود لهجمات مسلحة في سيناء

تحذيرات إسرائيلية من تعرض اليهود لهجمات مسلحة في سيناء

المصدر: محمد علاء - إرم نيوز

حذرت إسرائيل من احتمالية وقوع أعمال ”إرهابية“ في سيناء المصرية، وطالبت رعاياها المتواجدين هناك، بالعودة للبلاد، كما نصحت مواطنيها بعدم السفر إلى سيناء.

وأصدرت ”إدارة مكافحة الإرهاب“ الإسرائيلية، أمس، بيانًا توقَّعت خلاله أن ينشط من وصفتهم بـ ”المتطرفين“ من مختلف التنظيمات، خلال الفترة التي تتزامن مع عيد الفصح، الذي يحل في العاشر من نيسان/أبريل.

وأوردت الإدارة في بيانها أن ”كل الإسرائيليين الموجودين في سيناء عليهم العودة كذلك ننصح بشدة كل من يفكر في السفر إلى سيناء بالعدول عن ذلك“.

من جانبه، طالب الخبير الأمني المصري في مكافحة ”الإرهاب“، اللواء محمد صادق، السلطات المصرية بالتعامل مع التحذير الإسرائيلي بجدية.

وقال صادق لـ ”إرم نيوز“: ”ليس عيبًا التنسيق مع إسرائيل لمعرفة أبعاد تلك المعلومات؛ فالإرهاب جريمة عابرة للحدود فيمكن التخطيط له في دولة والتنفيذ في ثانية والفرار لاحقًا في دولة ثالثة“.

وأشار إلى أن جهاز الاستخبارات الإسرائيلي ”الموساد“ ينسق باستمرار مع أجهزة أخرى أجنبية، بينها الاستخبارات البريطانية والأمريكية، ويتبادل معها المعلومات، وتحذير اليوم يعني أن هناك معلومات بشأن احتمالية وقوع أعمال إرهابية جديدة في سيناء، حسب قوله.

ورأى الخبير الإستراتيجي المصري أحمد توفيق، أن ”الجماعات الإرهابية انتقلت، بعد تضييق الخناق عليها في سوريا والعراق، إلى سيناء وليبيا ومناطق أخرى في العالم، كما حدث من قبل وقت الحرب في الشيشان وأفغانستان والبوسنة والهرسك“.

ورجح توفيق ”وجود دعم مادي ولوجستي وإعلامي وبالمعلومات لتلك الجماعات الإرهابية من قِبل أجهزة استخبارات كبرى وإلا لكانت انتهت منذ زمن“.

يشار إلى أن أجهزة الأمن المصرية اعتمدت، أخيراً، خطة تأمينية لشبه جزيرة سيناء، تتضمن منع عبور قناة السويس إلى سيناء للقادمين من القاهرة وباقي المحافظات، من دون حجزات فندقية أو عقود عمل.

وتشهد مناطق متفرقة في محافظة شمال سيناء هجمات ضد الجيش والشرطة والمدنيين المصريين، تبنت معظمها جماعة ”ولاية سيناء“، فيما ترد قوات الأمن بحملات عسكرية واسعة لتعقب المسلحين الذي يختبئون في بعض الأحيان وسط المدنيين.