البرلمان المصري يُسقط عضوية السادات

البرلمان المصري يُسقط عضوية السادات

المصدر: القاهرة- إرم نيوز

وافق  البرلمان المصري، مساء الإثنين، على إسقاط عضوية النائب، محمد أنور عصمت السادات (نجل شقيق الرئيس الراحل محمد أنور السادات)؛ على خلفية اتهامات، بينها إهانة البرلمان أمام جهات أجنبية وتزوير توقيعات النواب، وهو ما ينفي السادات صحته.

وخلال جلسة عامة صوّت لصالح القرار 468 نائبًا مثلوا أغلبية أعضاء المجلس، وبنسبة تخطت ثلثي العدد، (أعضاء المجلس 596)، وهو ما يستلزمه إسقاط العضوية.

وتنص المادة 110 من الدستور المصري على أنه ”لا يجوز إسقاط عضوية أحد الأعضاء، إلا إذا فقد الثقة والاعتبار، أو فقد أحد شروط العضوية التي انتخب على أساسها، أو أخل بواجباتها، ويجب أن يصدر قرار إسقاط العضوية من مجلس النواب بأغلبية ثلثي الأعضاء“.

وكانت لجنة الشؤون التشريعية في البرلمان، وافقت، أمس، على توصية ”لجنة القيم“ بإسقاط العضوية عن السادات (ابن شقيق الرئيس الراحل محمد أنور السادات من 1970 إلى 1981)، رئيس حزب الإصلاح والتنمية (له 3 نواب)؛ على خلفية اتهامات موجهة إليه في واقعتي ”تزوير توقيعات النواب على مشروعي قانوني الإجراءات الجنائية والجمعيات الأهلية“، و“إهانة مجلس النواب أمام جهات أجنبية“.

وكانت اللجنة العامة لمجلس النواب، برئاسة علي عبد العال، رئيس المجلس، قررت، في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، تحويل السادات إلى التحقيق بسبب مذكرة وردت من وزيرة التضامن، غادة والي، ضده.

وتضمنت المذكرة شكوى من الوزيرة تفيد بأن السادات ”سرب“ نسخة من مشروع قانون الجمعيات الأهلية (أعدته الحكومة/ وأقره البرلمان مؤخرًا) إلى عدد من سفارات دول الاتحاد الأوروبي (لم تحددها)، رغم عدم إرساله إلى البرلمان. ثم تطورت الاتهامات الموجهة إليه لاحقًا إلى ”التزوير والإهانة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة