مصر تؤكد أهمية العمل مع تونس والجزائر لتحقيق التوافق في ليبيا

مصر تؤكد أهمية العمل مع تونس والجزائر لتحقيق التوافق في ليبيا
Egyptian Foreign Minister Sameh Shoukry attends a press conference after a bilateral meeting with his German counterpart on January 13, 2016 in Berlin. / AFP / AXEL SCHMIDT (Photo credit should read AXEL SCHMIDT/AFP/Getty Images)

المصدر: القاهرة - إرم نيوز

قال وزير الخارجية المصري سامح شكري، يوم الأحد، إن العمل المشترك بين بلاده وتونس والجزائر يساعد في حل الأزمة الليبية وتحقيق ”التوافق“ بين جميع الأطراف.

جاء ذلك خلال اجتماع وزاري ثلاثي استضافته تونس، استجابة للمبادرة التي أطلقها الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي الرامية إلى إيجاد تسوية سياسية شاملة في ليبيا، وفق بيان للخارجية المصرية.

وضم الاجتماع وزراء الخارجية التونسي خميس الجهيناوي، والجزائري عبدالقادر مساهل، إلى جانب نظيرهما المصري.

وذكر البيان، أن ”الوزراء استعرضوا خلال الاجتماع نتائج الاتصالات والمباحثات التي أجرتها الدول الثلاث مع مختلف مكونات المشهد السياسي الليبي بهدف تقريب وجهات النظر فيما بينهم، وتهيئة الظروف الملائمة لجمع الفرقاء الليبيين، ووضع أسس لحل سياسي توافقي للأزمة يحفظ وحدة أراضي ليبيا، ويدعم مؤسساتها، ويحقق آمال وتطلعات شعبها“.

وبحسب البيان، أكد شكري أن ”مصر وتونس والجزائر هي أكثر الدول تضرراً من استمرار حالة عدم الاستقرار في ليبيا“.

وعرض الوزير المصري في كلمته التحركات والجهود، التي بذلتها بلاده، لتقريب وجهات النظر بين مختلف الأطراف الليبية، منوها بسلسلة اللقاءات والشخصيات التي استضافتها القاهرة، قبل أيام.

وأكد الوزير ”ثقة مصر في أن العمل المشترك مع كل من الجزائر وتونس سيساعد في التوصل إلى حلول توافقية ترضي جميع الأطراف، وتتيح الانتقال إلى مرحلة إعادة بناء الدولة الليبية ومعالجة مشكلاتها الاقتصادية والاجتماعية ومكافحة الإرهاب واستعادة الأمن“.

وذكر البيان أنه ”من المقرر أن يستقبل الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، غداً الاثنين، وزراء خارجية كل من مصر والجزائر للتباحث حول الخطوات القادمة لتفعيل المبادرة التونسية لحل الأزمة الليبية بالتعاون والتنسيق بين الدول الثلاث“.

وفي بداية كانون الثاني/ يناير الماضي، أعلن الرئيس التونسي مبادرة لـ“رأب الصدع“ في ليبيا، بالتنسيق مع مصر والجزائر، مشيراً إلى توجه لعقد اجتماعات على مستوى وزراء الشؤون الخارجية للبلدان الثلاثة، وبعد ذلك على مستوى رؤساء الدول.

وآنذاك دعا الرئيس التونسي كافة الأطراف الليبية إلى ”الإسراع بإيجاد أرضية مشتركة للحوار والمصالحة ونبذ الفرقة والإقصاء لبناء دولة ليبية ينعم فيها الشعب بالأمن والاستقرار“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com