سلفيو مصر ينتقدون تعيين امرأة في منصب المحافظ

سلفيو مصر ينتقدون تعيين امرأة في منصب المحافظ

المصدر: دعاء مهران- إرم نيوز

أصدرت حركة ”دافع“ السلفية في مصر، السبت،  بيانًا رسميًا تنتقد فيه تولي المهندسة نادية عبده منصب محافظ البحيرة، معتبرة ذلك أمرًا لا يجوز.

وقالت الحركة في البيان المثير للجدل  ”لا يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة(..)إن المرأة لا يتأتى منها أن تبرز إلى المجالس ولا تخالط الرجال ولا تفاوضهم مفاوضة النظير للنظير“.

واختتمت الحركة بيانها بالقول ”يجوز للمرأة أن تتولى الولاية الخاصة كطبيبة ومدرسة وما هو على غرار ذلك وفي إطار الضوابط الشرعية المعروفة“.

من جانبها، ردت أستاذة العقيدة والفلسفة وعضو اللجنة الدينية بمجلس النواب المصري، الدكتورة آمنة نصير، على بيان الحركة السلفية بقولها ”هؤلاء لا يعرفون أسباب ذلك الحديث الذي يستشهدون به ولمن صدر“.

وأضافت ”مسألة لا يفلح قوم ولوا أمرهم امرأة هو أن ذلك الحديث جاء بخصوص بنت إمبراطور فارس وعندما جاء الصحابة للنبي صلى الله عليه وسلم وقالوا يا رسول الله لقد غُيرَ فارس وعين ابنته ”.

وتابعت أن هذا الهجوم نوع من جمود العقل وغياب المعرفة وعدم فهم النصوص بالشكل الصحيح، مشيرة إلى أن المهاجمين يأخذون من ظاهر النص ولكنهم لا يُعملون العقل.

و قال عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، الشيخ محمد الرملي، إن الولاية الصغرى مختلفة عن الولاية الكبرى، ”محافظ البحيرة هي موظفة تدير محافظة  ونحن ارتضينا أن يكون لدينا وزيرة امرأة والتاريخ الإسلامي فيه أكثر من سيدة وزيرة“.

وأضاف الرملي “ سيدنا عمر بن الخطاب عين السيدة وسيلة محتسبة للأسواق، وعمرو بن العاص عين على بعض البلاد سيدات، مشيرًا إلى أن كثيرًا من السلفيين لا يقرأون التاريخ“.

وأعرب عضو مجمع البحوث الإسلامية، الدكتور محمد الشحات الجندي، عن استهجانه من موقف الحركة السلفية، مؤكدًا أنه تشويه للفقه الإسلامي.

وأشار الشحات إلى أن عدم إجازة السلفيين لهذا الأمر ليس فيه دليل لا من كتاب الله أو سنة رسوله.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com