إرم نيوز في منزل المتهم باعتداء اللوفر.. والده يكشف تفاصيل جديدة (فيديو)‎

إرم نيوز في منزل المتهم باعتداء اللوفر.. والده يكشف تفاصيل جديدة (فيديو)‎

المصدر: محمد علاء– إرم نيوز

قال اللواء رضا الرفاعي عبدالله الحماحمي، والد المصري المتهم بتنفيذ هجوم اللوفر في باريس، إن نجله يتعرض لـ“ظلم بيّن“ من السلطات الفرنسية، لافتًا إلى أن ما حدث ليس عملاً إرهابيًا وأن نجله لم يكن يومًا منتميًا إلى أيّ من التيارات المتشددة.

وتحدث الحماحمي لـ“إرم نيوز“ من منزله بمحافظة الدقهلية (دلتا النيل شمالا)، وهو لواء سابق بوزارة الداخلية المصرية تقاعد العام 1996، ولديه أربع أولاد (ضابطان، وخريج قانون يعمل في دبي، وعبدالله (المتهم) خريج كلية الحقوق ومقيم في الشارقة).

وأشار إلى أن نجله عبدالله عمل في مهنة المحاماة قبل أن يستقر في الشارقة بالإمارات العربية المتحدة، حيث عمل في مجال التسويق الإلكتروني وتزوج قبل عامين وأنجب طفلاً (يوسف 7 أشهر).

وأضاف أن نجله لم يكن يومًا منتميًا إلى التيارات المتشددة أو السلفية وكان يحب المرح واللعب خاصة كرة القدم، منوهًا إلى أن الأسرة تمتاز بـ“حب الوطن ولا علاقة لها بالسياسة“، متابعًا: ”إسلامنا معتدل ووسطي، من يظهر عليه علامات التشدد نطرده من الأسرة“ على حد قوله.

وأوضح أن نجله ذهب إلى فرنسا للعمل يوم الـ26 من كانون الثاني / يناير، كما أجرى اتصالا هاتفيًا بوالده قبل الحادث بساعتين وأخبره أنه سيعود إلى القاهرة بعد يومين، مشيراً إلى أن وزارتي الداخلية والخارجية المصريتين حصلتا على المعلومات المتعلقة بالأسرة كافة قبل أن ”تجاري فرنسا في وصم الحادث بالإرهاب“، على حد قوله.

واتهم الحماحمي الجهات الفرنسية بالسيطرة على الهاتف الشخصي لنجله ووضع بوستات عبر صفحته الشخصية تدينه عقب توقيفه، مطالبًا السلطات الفرنسية بالاعتذار عن الاتهام وكشف الحقيقة.

وكان عبد الله الحماحمي المتهم بتنفيذ هجوم اللوفر قال لشرطة مكافحة الإرهاب التابعة للفرقة الجنائية خلال التحقيق معه للمرة الثالثة، إنه لم يكن ينوي تنفيذ أي هجوم إرهابي وإنما أراد وضع رسوم وكلمات بالصباغة على لوحات المتحف للتنديد بقصف الجيش الفرنسي لسوريا، وقد وجِدت بالفعل أصباغ في حقيبته.

وأقسم أنه شخص مسالم ولم يكن يريد أبدًا الاعتداء على الشرطي الذي يحرس المتحف، أما سبب شرائه لمنجلين من حي باستي، فهو للدفاع عن نفسه في حالة منعه من الرسم بالصباغة داخل المتحف.

وأشار الموقع الإخباري الفرنسي LCI استنادًا إلى مصدر قضائي، إلى أن الحالة الصحية للمتهم تدهورت بعد التحقيق معه، لذا تم رفع الحراسة النظرية عنه مساء الثلاثاء لعدم ضرورتها.

ولا يزال المحققون الفرنسيون يحاولون التأكد من علاقة المتهم بتنظيم داعش، وما إذا كان أقدم على فعلته بأمر من التنظيم أم أنها مبادرة فردية.

https://www.youtube.com/watch?v=MBJqI9o6WTg

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com