مصر.. طلبات إحاطة تحاصر وزير التنمية بعد تعيينه رئيس مدينة متوفى – إرم نيوز‬‎

مصر.. طلبات إحاطة تحاصر وزير التنمية بعد تعيينه رئيس مدينة متوفى

مصر.. طلبات إحاطة تحاصر وزير التنمية بعد تعيينه رئيس مدينة متوفى

المصدر: حسن خليل- إرم نيوز

كشف قرار الدكتور أحمد زكي بدر، وزير التنمية المحلية المصري، بتعيين 90 قيادة جديدة في مناصب تنفيذية لرئاسة المدن والأحياء بالمحافظات، عن حالة التخبط واللامبالاة التي تسيطر على الوزارة، بعد أن تم تعيين متوفى ضمن حركة الترفيعات التي من المفترض أنها جاءت بعد مقابلات شخصية معهم.

ولم تتضمن الأسماء وجود متوفى فقط، بل وصل الأمر لتعيين قياديين في منصب واحد بمحافظة بورسعيد، وقياديين آخرين بنفس المنصب في أسيوط بالصعيد.

وبعد وصول القرار، الذي صدر منذ يومين، للمحافظات تمهيدًا لتولي القيادات الجديدة مناصبهم المرفقة بالقرار، كانت المفاجأة في تعيين حسين كامل عبداللطيف، رئيسًا لمدينة الرديسية بمحافظة أسوان برقم 32 ضمن حركة الترقيات، رغم أنه توفي بداية شهر كانون الثاني/يناير الماضي.

وتقدم عدد من النواب بطلبات إحاطة حول التخبط في التعيينات والترقيات، حيث جاءت أيضًا متضمنة تعيين هويدا شافي بدوي رئيسًا لمركز القوصية بمحافظة أسيوط برقم 3 بالقرار، ليأتي رقم 46 حاملًا تعيين طلعت عبدالقادر في المنصب نفسه.

مجاملة ومحاباة

ومن محافظة أسيوط إلى بورسعيد، تم تعيين هشام رفعت برقم 2 ضمن القرار رئيسًا لحي جنوب بورسعيد، ليأتي رقم 66 متضمنًا تعيين محارب موسى في المنصب نفسه.

وتقدم النائب مجدي ملك، عضو لجنة الزراعة في البرلمان بطلب إحاطة، اتهم فيه وزير التنمية المحلية والقائمين على الحركة بالمجاملة في تعيين بعض القيادات من أبناء المحافظات في نفس محافظاتهم، ما يعد مخالفة لقرار أصدره مسبقًا بعدم جواز ذلك.

وقال ملك: إن وزير التنمية المحلية قام بتعيين مصطفى عباس سكرتير عام مساعد القليبوية وهو من أبناء المحافظة، كما شملت الحركة تعيين نجوى العشيري، رئيس مدينة بنها بنفس المحافظة وسلوى زكي رجب رئيس مركز الدلنجات، وهم من أبناء المحافظة.

وجاء في طلب الإحاطة، أن الوزير قام بتعيين عاصم راضي رئيسًا لمدينة السابعية في أسوان برقم 50 في القرار، رغم حبسه على ذمة قضية تزوير مستندات بالإدارة الهندسية بمركز مغاغة في محافظة المنيا ومحال إلى محكمة الجنايات -بحسب طلب الإحاطة.

وقالت مصادر برلمانية في تصريحات لـ ”إرم نيوز“، إن قرار الوزير بالتعيينات جاء ليكتب كلمة النهاية في بقائه بالمنصب، خاصة في ظل التعديل الوزاري المرتقب خلال أيام، وحرص رئيس الوزراء على امتصاص غضب النواب في التعديل بخروج ”المغضوب عليهم“، بحسب تعبيره.

وذكرت المصادر أن قرار التعيينات والترقيات ينم عن حالة التخبط، ويؤكد أن التعيينات والترقيات لم تأتِ بشفافية أو اختيار كفاءة، ويظهر عدم وجود تنسيق بين الوزارة والقيادات بالمحافظات.

يذكر أن اللواء عادل لبيب وزير التنمية المحلية الأسبق، قد أصدر قرارًا مماثلًا في أيلول/سبتمبر من عام 2013 بتعيين مجدي عزوز رئيسًا لمركز ومدينة أطفيح بمحافظة الجيزة بعد وفاته بشهرين، ضمن حركة تغييرات وترقيات تضمنت 70 قيادة وقتها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com