قبل بدء لعبة الكراسي الموسيقية.. ماذا قدمت الحكومة المصرية؟ – إرم نيوز‬‎

قبل بدء لعبة الكراسي الموسيقية.. ماذا قدمت الحكومة المصرية؟

قبل بدء لعبة الكراسي الموسيقية.. ماذا قدمت الحكومة المصرية؟

المصدر: محمود غريب - إرم نيوز

قدّمت الحكومة المصرية، اليوم السبت، كشف حساب بما قالت إنها إنجازات حققتها خلال الفترة الماضية، وذلك استباقًا لتغييرات وزارية مرتقبة تحدث عنها الرئيس عبدالفتاح السيسي مؤخرًا.

جاء ذلك خلال جلسة لمناقشة التحديات التي تواجه الصعيد وآفاق التنمية، في اليوم الثاني لانعقاد المؤتمر الوطني للشباب بأسوان.

ومن المقرر أن يتضمن التعديل الوزاري في مصر 10 حقائب، حيث ألمح السيسي لهذا الأمر مؤخرًا خلال حوار له مع رؤساء تحرير الصحف القومية، ثم تبعه إعلان رئيس الوزراء عن الانتهاء من التعديل خلال أيام وأداء اليمين نهاية يناير/كانون الثاني الجاري، في تصريحات مقترنة باعتذار مرشحين عن تولي الحقائب.

من جانبه، حمّل شريف إسماعيل رئيس الوزراء  الظروف التي تمر بها مصر مسؤولية الأزمات التي تعيشها البلاد، معتبرًا أن تلك المشكلات تراكمت على مدار عشرات السنوات حتى أصبحت مزمنة، منوهًا إلى أن حلها يحتاج إلى استثمارت ضخمة.

وأشار إسماعيل، الذي تمسك به السيسي رئيسًا للحكومة، إلى أن معدلات الإنجاز الحالية غير مسبوقة منذ عشرات السنين، لافتًا إلى أنها تفوق السابقة بعشرة أضعاف، على حد قوله.

واعتبر رئيس الحكومة أن أهم التحديات التي تواجه الدولة المصرية حاليًا يتمثل في عدم قدرة المؤسسات والقطاعات على العمل بالحد الأدنى الذي يغطي تكلفة تشغيلها، لكنّه عاد ليؤكد أن الفترة المقبلة ستشهد معدلات تشغيل وإنتاج غير محدودة.

فيما وعد محمد شاكر، وزير الكهرباء، بعدم انقطاع التيار الكهربائي في أرجاء البلاد مرة أخرى، مقدمًا خلال المؤتمر خطة عمل الوزارة وكيفية توفير أضعاف ما تم إنجازه خلال السنوات الماضية، قائلًا: ”الكهرباء لن تنقطع بعد الآن ولن يحدث تذبذب في التيار كما كان يحدث سابقًا“.

وكشف شاكر عن إنشاء محطات كهربائية خلال السنوات الأربع الماضية تنتج ضعف ما تنتجه مصر في 55 عامًا، لافتًا إلى أن الاستثمارات في مجال الكهرباء تصل إلى ما يقارب 130 مليار جنيه.

من جانبه، قال طارق قابيل، وزير الصناعة، إن الدولة المصرية سوف تتجه للتصنيع باستعمال المواد الطبيعية التي تشكل نسبة كبيرة من الثروات في مصر، لافتًا إلى أن الحكومة ستوظف قرض صندوق النقد الدولي لتطوير شامل للمناطق الأكثر فقرًا.

وكشف وزير الصناعة أن مشروع ”المثلث الذهبي“ المكتشف يحتوي على مناجم ذهب وتيتانيوم وزنك وفوسفات ومعادن ثقيلة، وأن الاستثمارات الخارجية المتوقعة لهذا المشروع أكثر من 18 مليار دولار، منوهًا إلى أن المشروع سيضم 2 مليون نسمة ويوفر أكثر من 500 ألف فرصة عمل.

وأكدت داليا خورشيد، وزيرة الاستثمار، وضع خطة استثمارية ومنهجية لجذب الاستثمار إلى السوق المصرية خاصة المحافظات الأكثر احتياجًا، لافتة إلى أن الوزارة قررت فتح فروع للهيئة العامة للاستثمار بمحافظات الصعيد.

وأفاد مصطفى مدبولي، وزير الإسكان والمجتمعات العمرانية، أن الدولة تخطط إلى وصول خدمة الصرف الصحي بأنحاء البلاد إلى 40% بحلول 2018، مقارنة بـ10% عام 2014 كانت تغطي 480 قرية فقط من 4770 قرية مصرية.

وأضاف الوزير أن الدولة تحتاج 180 مليار جنيه لتغطية المناطق الريفية والقرى المصرية بخدمات الصرف الصحي، والتي تعد أساسية في حياة المواطنين خلال الفترة المقبلة، لافتاً إلى وجود خطة لإنهاء 68 مشروع مياه شرب وصرف صحي  باستثمارات 3.6 مليار جنيه.

وفي ختام كلمات الوزراء حمّل السيسي من يصفهم دائمًا في خطاباته بـ ”أهل الشر“ المسؤولية عندما أشار إلى أنهم يحاولون عرقلة الجهود وتقويض الحكومة لإظهار فشلها أمام المواطنين.

ودائمًا ما يتحدث السيسي في خطاباته عن ”أهل الشر“ وهم الفئة التي لم يسمها، لكنّه يشير إلى أنهم يسعون لإفشال الدولة المصرية وهدم أركانها على المستويات السياسية والاقتصادية والأمنية.

ويشهد الاقتصاد المصري حالة تراجع قياسية دفعت الحكومة إلى طلب قرض من صندوق النقد الدولي بالإضافة إلى عدة قروض وتمويلات أوروبية، كما فرضت إجراءات تقشفية واسعة على مدار العام الماضي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com