بعد ”صيصة وفتاة العربة“.. كفاح ”بائعة كتب“ يشعل مواقع التواصل في مصر (صور) – إرم نيوز‬‎

بعد ”صيصة وفتاة العربة“.. كفاح ”بائعة كتب“ يشعل مواقع التواصل في مصر (صور)

بعد ”صيصة وفتاة العربة“.. كفاح ”بائعة كتب“ يشعل مواقع التواصل في مصر (صور)

المصدر: حسن خليل- إرم نيوز

في إجراء لم يحدث من قبل، أجرى اللواء مجدي عبدالغفار، وزير الداخلية في مصر، اتصالًا هاتفيًا بسيدة مسنة تبلغ من العمر 73 عامًا، ليخبرها بعدم القبض عليها بعد ذلك، بعد أن تعرضت للمضايقات من رجال الشرطة والمرور على مدار سنوات.

ولم تكن تعلم السيدة إلهام عبدالهادي (بائعة كتب)، أن وجودها على الرصيف المقابل لجامعة القاهرة، والذي يحمل معاناتها اليومية لتربية أبناء نجلها الذي توفي، وحرصت زوجته على العيش معها، سيكون الرصيف نفسه الذي جعل منها السيدة التي أشعلت مواقع التواصل الاجتماعي، ليقوم وزير الداخلية شخصيًا بالاتصال بها، ثم يقوم اللواء كمال الدالي، محافظ الجيزة باستقبالها.

على صفحات مواقع التواصل، عبر صورة التقطها لها أحد المارة، كانت حكاية السيدة التي جاءت من محافظة الدقهلية، منذ 16 عامًا تبحث عن رزق لتربية أبناء نجلها الذي توفي، لتقرر تحمل التعب بعد أن فضلت زوجة ابنها العيش معها، وتم القبض عليها عشرات المرات بتهمة إشغال الطريق، إلا أن وكلاء النيابة العامة دائمًا ما يطلقون سراحها من سراي النيابة تعاطفًا معها.

وجاءت للقاهرة ليستقبلها أحد أصحاب المكاتب، ويقرر دعمها ببيع الكتب لها على أن تربح 5 جنيهات في الكتاب الواحد، وتجلس في العراء، في حرارة الشمس صيفًا، وفي قسوة البرد والأمطار ليلًا، لتثير الجدل، حتى استضافها الإعلامي معتز الدمرداش، نجل الفنانة الراحلة كريمة مختار، ومقدم برنامج 90 دقيقة على فضائية ”المحور“ ليشرح حالتها أول أمس.

الفنان محمد صبحي

ورفضت السيدة تلقي مساعدات مالية، بل رفضت مساعدة الأزهر الشريف لها، بعد سماع قصتها ومعاناتها كونها درست بالأزهر، وحصلت على شهادة منه عام 1963، بل رفضت الكثير من المساعدات، بحجة أن هناك كثيرين يستحقون الدعم بدلًا منها.

وأجرى الفنان الكبير محمد صبحي، اتصالًا بالسيدة عبر البرنامج، تبرع خلاله بنصف المكتبة الخاصة به، لها بعد رفضها مساعدته المادية.

وشاركت السيدة مساء أمس الأحد، بمداخلة هاتفية مع البرنامج، لتعلن تلقيها اتصالًا هاتفيًا من وزير الداخلية، يعدها بعدم القبض عليها مرة ثانية،  ثم تعلن عن استقبال محافظ الجيزة لها ليخطرها بعمل ”كشك“ لها في المكان الذي تختاره، أمام جامعة القاهرة.

واشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي تعاطفًا مع السيدة التي عرفت بـ“بائعة الكتب“، وطالب النشطاء باختيارها أمًا مثالية في عام 2017، الذي وصفه الرئيس عبدالفتاح السيسي بأنه عام المرأة المصرية.

صيصة وفتاة العربة

يذكر أن الرئيس السيسي، استقبل منذ شهور، منى السيد، الفتاة التي عرفت إعلاميًا بـ“فتاة العربة“ لتكريمها بعد إلقاء الضوء عليها إعلاميًا، لجرها عربة لنقل البضائع في محافظة الإسكندرية، حيث استقبلها الرئيس بقصر الاتحادية في نوفمبر الماضي، وفتح لها باب السيارة أثناء مغادرتها في تقليد لم يفعله السيسي من قبل مع أي ضيف، ويقرر منحها شقة وسيارة صغيرة، ثم حضرت بجوار الرئيس المؤتمر الأخير للشباب.

ومن قبل ”فتاة العربة“، كرّم الرئيس، السيدة الصعيدية، صيصة أبو دوح، التي عرفت إعلاميًا بـ“الحاجة صيصة“ في مارس عام 2015، والتي عملت بمهنة مسح الأحذية وارتدت زي الرجال لقرابة 48 عامًا لتمارس عملها دون مضايقات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com