لماذا يشارك الفريق حجازي في مؤتمر رؤساء أركان دول الخليج؟ – إرم نيوز‬‎

لماذا يشارك الفريق حجازي في مؤتمر رؤساء أركان دول الخليج؟

لماذا يشارك الفريق حجازي في مؤتمر رؤساء أركان دول الخليج؟

المصدر: القاهرة - شوقي عصام 

أثارت مشاركة رئيس أركان حرب القوات المسلحة المصرية، الفريق محمود حجازي، في اجتماع رؤساء أركان دول الخليج العربي، تساؤلات في ظل عدم انضمام مصر لدول مجلس التعاون الخليجي، وذلك بعد توجهه إلى أبوظبي، تلبية لدعوة دولة الإمارات العربية المتحدة.

 وقال عسكريون مصريون وخبراء استراتيجيون، إن هذه المشاركة المفاجئة تأتي في إطار ما أعلنت عنه القيادة السياسية في مصر منذ عامين، بأن أمن الخليج جزء لا يتجزأ من الأمن القومي المصري والعربي، وأن عبارة ”مسافة السكة“ التي ذكرها أكثر من مرة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، حاضرة في مواجهة أية أخطار تهدد أمن الخليج، وأن أية اختلافات في وجهات النظر بين مصر وأية دولة في مجلس التعاون الخليجي لا تؤثر على المصالح المشتركة العسكرية والأمنية، وأيضًا التبادل المعلوماتي في مواجهة الإرهاب.

 وفي هذا السياق، قال المستشار بأكاديمية ناصر العسكرية، لواء طيار أركان حرب هشام الحلبي، إن المشاركة قائمة على التعاون العسكري بين مصر ودول الخليج، الذي يأخذ عدة مجالات كثيرة يتم تناولها في حضور كبار قادة الدول المعنية بأمن الخليج الذي تعتبر مصر مسؤولة عنه، مشيرًا إلى أن اللقاء يحتوي على دراسة وتحليل للتهديدات التي تواجه المنطقة.

وأوضح الحلبي لـ“إرم“، أن مصر تعتبر أن أمن الخليج جزء أساس من أمنها، وهذا أمر ثابت للتوجه المصري، والاجتماع تشارك فيه الولايات المتحدة الأمريكية ومصر بجانب دول الخليج، الأمر الذي يضع مصر في مصاف القوى العسكرية الكبرى، في ظل دورها في توفير الإمدادات اللوجستية والمعلوماتية لبعض الدول في المنطقة لمواجهة الإرهاب.

 وتابع: ”مؤشرات التعاون العسكري تؤدي إلى وجود توافق سياسي“، موضحًا أنها رسالة ردع لمن تسول له نفسه، بأن الأمن القومي العربي منعزل عن الأمن القومي المصري، ولكن الحقيقة أنه مرتبط بصورة واقعية، ورسائل الردع لا توجه لدولة بعينها، ولكن لمن تسول له نفسه، سواء بمساس أمن الخليج أو الأمن القومي العربي.

وأكد الخبير العسكري اللواء مجدي شحاتة، الذي عمل قبل ذلك ملحقًا عسكريًا سابقًا في عدد من البلدان الخليجية، أن الحضور رسالة لإيران بأن مصر شريك عسكري في حماية أمن الخليج، وأن ما يدور من خلافات مع المملكة العربية السعودية يبتعد تمامًا عن المصالح العسكرية والاستراتيجية.

 وقال ”شحاتة“ في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“، إنه يحسب لمصر أنها رغم مواجهتها صعوبات اقتصادية وتحديات الإرهاب، تضع الأبعاد الأخرى للأمن القومي العربي، خاصة الأمن الخليجي في اعتبارها، لأن الدول عندما تواجهها صعوبات لا تتحرك خارج دائرتها الداخلية.

 ولفت ”شحاتة“ إلى أن وجود ”حجازي“، يحمل رسالة بأن العلاقات الخليجية – المصرية قوية، وان الأمن المصري يبدأ من أمن الخليج، في ظل منطقة أصبحت متخبطة، ووجود تداخل في المواقف الصادرة من دول الجوار الإقليمية، فهناك وجهات نظر مختلفة أحيانًا بين مصر ودول خليجية، ولكن المبدأ واحد في الحفاظ على الأمن القومي العربي.

وتابع، ”مصر تعمل على إعادة وضعها الإقليمي العربي، لتكون لاعبًا أساسًا بعد أن تراجع دورها في فترة سابقة، حيث كان يتم تجاهلها في بعض الأحيان في العقد الماضي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com