شوقي السيد: أين اختفى من نصحوا السيسي بالتوقيع على ”تيران وصنافير“؟

شوقي السيد: أين اختفى من نصحوا السيسي بالتوقيع على ”تيران وصنافير“؟

المصدر: محمد حميدة- إرم نيوز

قال الفقيه الدستوري، الدكتور شوقي السيد، إن حكم القضاء بشأن تبعية جزيرتي تيران وصنافير، سيزيد الموقف تعقيدا، خاصة مع مناقشة البرلمان للاتفاقية، بعد إحالتها إليه من قبل الحكومة مؤخراً.

ووصف السيد مناقشة البرلمان للاتفاقية بعد صدور الحكم القضائي، بأنه وقوع في ”الفخ“ بحسب تعبيره، قائلاً: ”تأخير الحكومة في إحالة الاتفاقية للبرلمان 7 أشهر فتح الأبواب المغلقة، ووضع السلطات الثلاث، التشريعية والبرلمانية والقضائية، في مأزق كبير“.

وأردف: ”مناقشة البرلمان للاتفاقية بعد صدور الحكم، سيخلق صراعات مع السلطتين التنفيذية والقضائية“.

وأوضح شوقي السيد، في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“ أنه كان من الأولى، إحالة القضية للبرلمان، منذ توقيع الاتفاقية، للفصل في الأمر، متابعًا: ”أنا لا أستطيع الفصل في تبعية الجزيرتين، سواء لمصر أو السعودية“.

وتساءل الفقيه الدستوري: ”أين اختفى الذين نصحوا الرئيس، أو رئيس الوزراء، بتوقيع الاتفاقية؟، من المؤكد أن لهم أسبابهم، لكنهم اختفوا الآن ولم نعد نسمع صوتهم، ولو كنت مكان الرئيس الآن، لاستعدت المشهد من جديد، قبل التوقيع عليها“.

https://www.youtube.com/watch?v=ydWVoAdh2MU

يذكر أن الرئيس السيسي، عقد لقاء عقب توقيع الاتفاقية، مع كبار الكتاب والصحفيين، لشرح الموقف، وجلس بجانبه الدكتور مفيد شهاب، وزير الشؤون القانونية، ورئيس مجلس الشورى في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك، والذي هز رأسه، مؤيداً تصريحات الرئيس بشأن سعودية الجزيرتين.

كما تساءل شوقي السيد ”هل مصر رفعت علمها على الجزيرتين للحماية، أم لفرض السيادة؟، القضية ليست بسيطة، وكان من الأفضل فصل البرلمان في الاتفاقية منذ إبرامها مباشرة، ولم يعد لدينا سوى انتظار الحكم“.

وعن إمكانية صدور أحكام قد تتعارض مع قرار البرلمان حال مناقشته للاتفاقية أو موافقة الحكومة عليها، وإمكانية لجوء السعودية للتحكيم الدولي، قال الفقيه الدستوري: ”في النهاية سيرى التحكيم الدولي في هذه اللحظة، أيًا من السلطات الثلاثة أيدت أو وافقت على الاتفاقية وفي هذه الحالة سيبقى النزاع قائما“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com