دينا حبيب.. مصرية جديدة في البيت الأبيض – إرم نيوز‬‎

دينا حبيب.. مصرية جديدة في البيت الأبيض

دينا حبيب.. مصرية جديدة في البيت الأبيض

المصدر: محمد الفيومي – إرم نيوز

اختار فريق الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب، دينا حبيب باول، الأمريكية من أصل مصري، مستشارة في البيت الأبيض، في مجال النمو الاقتصادي وتمكين المرأة، لتكون رابع شخص من مصر، يتقلد منصبًا في البيت الأبيض، خلال حقبتي أوباما وترامب حتى الآن.

وسبق أن عملت باول البالغة من العمر 43 عاما، في وزارة الخارجية والبيت الأبيض، في عهد الرئيس السابق جورج دبليو بوش، وتمتلك سجلاً حافلاً في مجال تعزيز مكانة المرأة اقتصاديًا، كما تعمل في مؤسسة جولدن ساكس الاقتصادية الضخمة.

وقال ترامب، في بيان: ”إن دينا باول تتمتع بمهارة فائقة، ولديها سجل حافل بالخدمة العامة، وأيضًا سيرة مهنية عظيمة في القطاع الخاص، وقائدة في النمو الاقتصادي، وتمكين المرأة في جوانب عديدة، من تطوير الأعمال والمشاريع“.

وتحدثت تقارير دولية في أعقاب القرار، عن علاقة المصرية ”باول“، بإفانكا ترامب، ابنة الرئيس المنتخب، المقربة منه، حيث كانت تقدم لها المشورة فيما يتعلق ببرامج المرأة.

وقالت شبكة ”سي إن إن“: ”إن اختيار ترامب، لباول يظهر أن أجندة إيفانكا سيكون لها تأثير على إدارة والدها“.

ورجحت شبكة ”سي إن إن“ الأمريكية، أن تلعب باول دورًا رئيسًا في مساعدة إدارة ترامب المقبلة، على تشكيل روابط مع النساء، وهي مهمة لها أهمية خاصة، بعد حملته الانتخابية، التي شهدت صدامًا مع النساء، حيث قال ترامب ذات مرة، إنه يعتقد أن النساء اللاتي يسعين للإجهاض، يجب أن يواجهن شكلاً من العقوبة، وهو ما أثار عاصفة من الانتقادات ضده.

وعملت المصرية دينا مساعدًا لوزير الخارجية الأمريكي لشؤون التعليم والثقافة، ونائب وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدبلوماسية العامة، العام 2005، وهي أمريكية من أصل مصري قبطي، حيث هاجرت إلى الولايات المتحدة منذ صغرها، لتستقر في ولاية تكساس.

وتخرجت دينا من أكاديمية يورسولين، والتحقت بجامعة تكساس، حيث حصلت على أول عمل سياسي لها في مجلس الشيوخ الخاص بالولاية، وكانت أول علاقة عمل لها، مع سيناتور تكساس في هذا الوقت، الجمهوري بيالي هوتشسون.

وتعد دينا حبيب، رابع عضو من مؤسسة جولدن ساكس، تنضم إلى فريق ترامب، بعد ستيفين ميونشن، المرشح لوزارة الخزانة، وجاري كون، المرشح للمجلس الاقتصادي الوطني، وستيف باتون، المخطط الإستراتيجي الرئيس لترامب.

داليا مجاهد

وكان الرئيس الأمريكي، الراحل عن البيت الأبيض قريبًا، باراك أوباما، قد اختار المصرية داليا مجاهد، مستشارة في المجلس الاستشاري للأديان، المكون من ممثلي 25 طائفة وشخصيات علمانية، لتكون بذلك أول مسلمة تشغل منصباً من هذا النوع في البيت الأبيض.

وولدت داليا، في حي السيدة زينب بالقاهرة، العام 1974، وهي باحثة أمريكية مسلمة، من أصل مصري، وعملت محللة كبيرة، ومديرة تنفيذية لمركز كالوب للدراسات الإسلامية، وهو مركز أبحاث غير حزبي، مهمته توفير البيانات وتحليلها، ليعبر عن وجهات نظر المسلمين في جميع أنحاء العالم.

أحمد زويل

واختار الرئيس الأمريكي باراك أوباما، العالم المصري الراحل الدكتور أحمد زويل، الحاصل على جائزة نوبل في الكيمياء العام 1999، ليكون ضمن أعضاء مجلس المستشارين العلميين والتكنولوجيين، التابع للبيت الأبيض مباشرة، والمعروف اختصارًا باسم مجلس ”بي.كاست““ PCAST.

ويتكون المجلس من مجموعة من أبرز العلماء والمستشارين، الذين يقدمون المشورة إلى الرئيس ونائبه، ويساعدونه على تشكيل السياسات، واتخاذ القرارات في مختلف المجالات، مثل العلوم والتكنولوجيا والابتكار.

 واعتمد أوباما بشكل كبير على هذا المجلس، في تشكيل قراراته وتوجهاته في القضايا الرئيسة، مثل: العلوم والتعليم والطاقة والصحة والبيئة والأمن والتغير المناخي والاقتصاد.

مصطفى السيد

أعلن البيت الأبيض،  قرار الرئيس باراك أوباما، بتعيين العالم المصري، مصطفى السيد، عضوًا باللجنة الوطنية للعلوم، والتي تتبع الرئيس مباشرة، وهي واحدة من الجهات العلمية المرموقة في الولايات المتحدة، وتتكون من ١٢ عالمًا بارزًا، يتم اختيارهم من قبل الرئيس الأمريكي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com