مصر.. وزارة التربية توضح حقيقة تفسير ”سورة الفاتحة“ وترفض الإساءة للمسيحيين

مصر.. وزارة التربية توضح حقيقة تفسير ”سورة الفاتحة“ وترفض الإساءة للمسيحيين

المصدر: القاهرة - إرم نيوز

اتهمت وزارة التربية والتعليم في مصر، غالبية برامج ”التوك شو“ التي تبث عبر الفضائيات المختلفة بالانسياق وراء الشائعات، وما يتم تداوله عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك بشأن مزاعم تحدثت عن وجود عبارات وموضوعات تسيء للمسيحيين في كتب التربية الإسلامية المقررة في المناهج الدراسية، مما يشجع على التعصب الديني.

جاء ذلك على خلفية انفجار الكنيسة البطرسية في القاهرة الأحد الماضي الذي نفذه  شاب مسلم يدعى ”محمود شفيق“ رفقة آخرين، ونتج عنه سقوط العشرات من الضحايا والمصابين ”25 ضحية و 49 مصابًا“.

وقالت الوزارة في بيان أصدرته اليوم الجمعة، إن ما تم تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي من منشورات تتهم مناهج التربية الدينية بوزارة التربية والتعليم، بتضمنها عبارات مسيئة للمسيحيين، لا أساس له من الصحة، واصفة ذلك بأنه ”مجرد شائعات انساقت وراءها بعض الفضائيات وبرامج التوك شو“.

وجاء في بيان الوزارة، أن كتب التربية الدينية خالية من كل ما يثير الفتنة أو التعصب الديني، مؤكدة على مراجعة كتب التربية الدينية الإسلامية والمسيحية عبر لجنة علمية ضمت تربويين، وعلماء من الأزهر، والكنيسة، ووزارة الثقافة، والصحافة، تمثيلًا للرأي العام، بموجب القرار الوزاري 88 بتاريخ السادس من مارس من العام الماضي.

كما أكدت الوزارة على مراجعة الكتب من لجنة ”المهتمين بالتعليم“، التي تضم أولياء أمور مسلمين ومسيحيين، وهذا قبل إصدار تكليف طبع الكتب، وأن ما نشر  بشأن تفسير سورة الفاتحة المقررة على الصف الأول الابتدائي، لا أساس له من الصحة.

وفي نفس السياق، أشارت الوزارة  إلى أن هذه الادعاءات ليست الأولى من نوعها، فقد سبق أن تناقلت مواقع التواصل الاجتماعي في شهر أكتوبر 2016، خبر تحريف القرآن الكريم في منهاج الصف الخامس الابتدائي، وبالتحديد في سورة ”التكوير“، وقد ثبت سلامة طباعة كتب الوزارة، وأن سورة التكوير ليست مقررة على الصف الخامس الابتدائي كما ذكرت الشائعات.

كما أكدت الوزارة على التزامها بمعايير الدقة والأمانة العلمية وحرصها على الثوابت الوطنية، واصفة ما تردد بأنه محاولات لإثارة البلبلة بين المواطنين.

يذكر أن بعض الإعلاميين قد شنوا هجوماً حاداً على وزارة التربية والتعليم في مصر من بينهم الإعلامي تامر أمين بفضائية الحياة، الذي وصف تفسير سورة الفاتحة بأنه يشجع على ”الإرهاب“ عقب استضافته للنائب البرلماني والناشط القبطي إيهاب رمزي.

وقال أمين ”دي كارثة، ومفيش عاقل يسمح بده، واحنا كده بنربي إرهابي، لو مكتوب فعلا في كتاب الدين كده يبقى كارثة وولادنا في ستة ابتدائي بيتعلموه تبقى كارثة، ولو وزارة التربية والتعليم عارفة تبقى كارثتين“.

جاء ذلك بعد أن عرض ”رمزي“ جزءًا من تفسير سورة الفاتحة في كتاب التربية الإسلامية للصف السادس للآية القرآنية ”غير المغضوب عليهم ولا الضالين“، وأن الضالين هم النصارى والمغضوب عليهم هم اليهود-بحسب التفسير الذي أوضحه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة