انقسامات داخل ”دعم مصر“ وسط تهديدات بالانسحاب بسبب الحكومة

انقسامات داخل ”دعم مصر“ وسط تهديدات بالانسحاب بسبب الحكومة

المصدر: حسن خليل-إرم نيوز

تتناب حالة من الغضب الشديد نواب ائتلاف ”دعم مصر“  في البرلمان، خلال الفترة الأخيرة، وسط تهديدات بالانسحاب منه، تخوفاً من تآكل شعبيتهم بالشارع، وفشلهم في إظهار دورهم البرلماني أمام ناخبيهم.

وقالت مصادر من داخل الائتلاف لـ ”إرم نيوز“، إن أكثر من 30 نائباً بالائتلاف، أبلغوا النائب محمد السويدي، رئيس الائتلاف الحالي، بأن أداء الحكومة الحالي، برئاسة الدكتور شريف إسماعيل، تسبب في غضب شعبي عارم، خاصة بعد القرارات الاقتصادية الأخيرة، التي نتج عنها ارتفاع جنوني في الأسعار، وسط اتهامات للنواب في دوائرهم الانتخابية ومحافظاتهم، بعدم التعبير عنهم، ونقل معاناتهم أو اتخاذ موقف مع الحكومة الحالية.

وأضافت أن نواب الائتلاف أكدوا لرئيسه، أنه حال استمرار الحكومة في أدائها الحالي، وعدم وجود آليات لضبط الأسواق، وتوفير السلع لامتصاص الغضب الشعبي، سيضطر الكثير منهم لترك الائتلاف، الذي غالباً ما يتجنب الصدام مع الحكومة، ومنع اتخاذ أي موقف برلماني ضدها،رغم صلاحية البرلمان في سحب الثقة منها وفقاً لنص الدستور.

وقال أحد نواب الائتلاف، رفض ذكر اسمه، في تصريحات لـ“إرم نيوز“، ”نحن نعاني من اللوم والانتقادات التي توجه لنا من قبل المواطنين، لعدم اتخاذ موقف تجاه الحكومة، وإذا تحدثنا بحدة أو وجهنا نقدًا أو حاولنا تقديم أداء برلماني جيد في قضية معينة، لا يظهر ذلك للمواطنين بسبب تسجيل الجلسات وإذاعتها عبر التلفزيون الرسمي في ساعات متأخرة من الليل“.

وأضاف أن نواب الائتلاف طالبوا رئيسه، بحتمية عودة البث المباشر للجلسات، حفاظاً عليهم أمام ناخبيهم، ولضمان استمرار وجودهم داخل الائتلاف، الذي يعد الخروج منه لا يمثل أي عقبة أمام بقائهم في المجلس أو أدائهم البرلماني قائلاً: ”الناس لا ترى ما نقوم به في البرلمان بسبب تسجيل الجلسات، ومن سيشاهدها الساعة 12 ليلاً“.

سحب الثقة أو البث المباشر

وقال النائب البرلماني، إن المواطن المصري، لم يعد يهتم بالجلسات حال تسجيلها، ليقينه بأنه يرى فعاليات تم تنقيتها وعمل المونتاج لها قبل إذاعته، بخلاف البث المباشر الذي يلقى اهتمام الكثيرين، ويشعر أنه يرى الأداء على الهواء مباشرة، طوال ساعات النهار في أيام الجلسات، وهذا يرفع الحرج عنا.

واختتم المصدر تصريحاته، بأن رئيس الائتلاف وعد بحل الأزمة خلال الفترة القادمة، مشيراً إلى أن الموقف  الآن بين عدد كبير من نواب الائتلاف، ينحصر في سحب الثقة من الحكومة، أو إعادة بث الجلسات على الهواء مباشرة، تجنباً لتآكل شعبيتهم في الشارع بعد مرور قرابة عام على انتخابهم في الفصل التشريعي الحالي -بحسب قوله.

وينص الدستور المصري في المادة 120 على ”جلسات مجلس النواب علنية، ويجوز انعقاد المجلس في جلسة سرية، بناء على طلب رئيس الجمهورية، أو رئيس مجلس الوزراء، أو رئيس المجلس، أو عشرين من أعضائه على الأقل، ثم يقرر المجلس بأغلبية أعضائه ما إذا كانت المناقشة في الموضوع المطروح أمامه تُجرى في جلسة علنية أو سرية“.

يذكر أن ائتلاف دعم مصر، هو الائتلاف الوحيد بالبرلمان المصري، ويضم قرابة 337 نائباً من إجمالي 595 نائباً حالياً، بعد استقالة المستشار سري صيام، وأسسه اللواء الراحل سامح سيف اليزل، وكيل جهاز المخابرات السابق الذي قاد القائمة الانتخابية ”في حب مصر“ والتي حصدت كافة المقاعد المخصصة للانتخاب بنظام القائمة ”120مقعداً، عبر 4 قوائم وزّعت على محافظات مصر ”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com