الدولار يسجل قفزة تاريخية جديدة أمام الجنيه المصري

الدولار يسجل قفزة تاريخية جديدة أمام الجنيه المصري
An employee counts money at a bank in Cairo September 4, 2014. REUTERS/Asmaa Waguih

المصدر: محمد الفيومي - إرم نيوز

سجل الدولار قفزة تاريخية جديدة، اليوم الأربعاء، متخطيًا حاجز 18.70 قرش للشراء في بعض البنوك الخاصة، وأقل بقليل في بعض البنوك الحكومية، بعدما سجل أمس الثلاثاء للمرة الأولى 18 جنيهًا، منذ تحرير سعر الصرف بالكامل الشهر الماضي.

وكشف تحقيق ميداني لـ ”إرم نيوز“ عن تراوح سعر الدولار الأمريكي أمام الجنيه المصري في البنوك بالتعاملات الصباحية ما بين 18.20 جنيه و17.70 جنيه للشراء، وذلك بعد شهر من قرار البنك المركزي، تحرير سعر صرف الجنيه ورفع أسعار الفائدة 300 نقطة أساس في خطوة تهدف إلى استعادة التوازن في أسواق العملة.

ووفقًا لاستطلاع ميداني في عدد من البنوك، سجل الدولار أعلى سعر في بنكي ”التجاري الدولي“ 18.65 قرش، و“كريدي أجريكول“ 18.70 قرش، وأقل سعر في بنوك ”الأهلي المصري“ و“مصر“ و“القاهرة“ و“التجاري الدولي“، ما بين 18.20 إلى 18.30 قرش

وكشف استطلاع لـ ”إرم نيوز“ مع عدد من تجار العملة الأمريكية في السوق السوداء عن إحجام المتعاملين على الشراء، إلا بكميات كبيرة، وسط ثبات صرف الورقة الخضراء في السوق الموازي، نتيجة ارتفاعها في المعاملات الرسمية، ليسجل أعلى سعر ضمن السوق السوداء 18.80 جنيه للشراء، مقابل 18.90 للبيع.

وسجلت بعض التعاملات في السوق السوداء، رغم ذلك، أرقامًا أقل مترواحة بين 18.70 شراء، و18.75 بيع، ويأتي التذبذب في الأسعار وفق طبيعة التعاملات في السوق الموازية والتي لا تخضع لضوابط معينة، إلا في كميات العرض والطلب ومكان البيع والشراء.

وفاجأت مصر الأسواق، في الثالث من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، عندما تخلت عن ربط الجنيه بالدولار الأمريكي في إجراء يهدف لجذب تدفقات رأسمالية والقضاء على السوق السوداء التي كادت تحل محل البنوك.

وعاشت مصر، في السنوات القليلة الماضية، حالة من التدهور الاقتصادي وسط تفاقم عجز الموازنة، وارتفاع التضخم وتراجع إنتاج الشركات والمصانع وشح شديد في العملة الصعبة، في ظل غياب السائحين والمستثمرين الأجانب وتراجع إيرادات قناة السويس.

وسيشجع تحرير العملة الاستثمارات الأجنبية، وقد يزيد الصادرات ويمكّن الشركات من الحصول على الدولار من البنوك بأسعار السوق، بما يعيدها للإنتاج الكامل من جديد، بعد خفض العمليات الإنتاجية خلال الفترة الماضية، بسبب عدم توافر الدولار اللازم لشراء المواد الخام.

وتوقع الرئيس عبدالفتاح السيسي، يوم الخميس الماضي، تراجع سعر الدولار خلال الفترة المقبلة، في كلمة بمناسبة المولد النبوي الشريف.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة