أخبار

مصر.. هل تسرع التفجيرات الأخيرة محاكمة قيادات الإخوان عسكريًا؟
تاريخ النشر: 12 ديسمبر 2016 6:56 GMT
تاريخ التحديث: 12 ديسمبر 2016 7:03 GMT

مصر.. هل تسرع التفجيرات الأخيرة محاكمة قيادات الإخوان عسكريًا؟

القاهرة شهدت الأحد تفجير كنيسة البطرسية بمنطقة العباسية راح ضحيته أكثر من 55 شخصًا، بينهم 25 قتيلًا و30 جريحًا.

+A -A
المصدر: دعاء مهران- إرم نيوز

قال خبراء ومراقبون، إن أحداث العنف التي شهدتها القاهرة أخيرًا، من شأنها أن تعجل محاكمة قيادات الإخوان في السجون المصرية، بينما فسرها البعض على أنها بمثابة ردة فعل على الحكم الصادر بالإعدام بحق القيادي المتشدد عادل حبارة.

وأشار اللواء محمد نور الدين، الخبير الأمني المصري، إلى أن التفجيرات الأخيرة التي حدثت في مصر، سيكون لها دور كبير في تسريع إجراءات محاكمة قيادات الإخوان، قائلاً ”التعليمات تخرج من السجون لحلفائهم من خارج القضبان بالقتل، والأيام المقبلة ستشهد المحاكم المصرية محاكمات سريعة بحق قيادات الإخوان المعتقلين“.

وطالب الخبير الأمني، في تصريحات لـ“إرم نيوز“، بأن تتم محاكمة قيادات الإخوان عسكريًا، مشيرًا إلى أن ”العدالة البطيئة ظلم سريع“.

وأضاف، أن الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، أصدر قرارًا بمحاكمة قيادات الإخوان عسكريًا، عندما حاولوا اغتياله، مطالبًا الرئيس السيسي بالتخلي عن دبلوماسيته الناعمة، على حد قوله.

وذهب نورالدين إلى أن الخلافات المصرية مع بعض الدول في الفترة الأخيرة، أعطت للتنظيمات المتشددة محفزًا قويا لزيادة نشر الفوضى في مصر، بعدما فشلت في تحريك الشارع ضد النظام، إثر القرارات الاقتصادية التي اتخذتها الحكومة خلال السنة الجارية.

وتوقع الخبير الأمني، تكرار مثل هذه الحوادث، حتى الـ 25 من يناير المقبل، ما لم تبدأ محاكمات عسكرية، ويصدر القضاء المصري حكمه بحق قيادات الإخوان المسجونين.

وقال اللواء عبدالسلام شحاتة، الخبير الأمني المصري، لـ“إرم نيوز“، إن التفجيرات الأخيرة تعد بمثابة إحدى وسائل الضغط على الحكومة المصرية، لإتمام المصالحة مع جماعة الإخوان، مشيرًا إلى أن حادث التفجير الأخير ربما يكون وقع بعد صدور حكم بإعدام عادل حبارة.

وألمح شحاتة، إلى أن أي أحكام قد تتخذ تجاه العناصر المتشددة، قد تواجه بحوادث مماثلة مثل حادث تفجير كنيسة العباسية.

فيما قالت الدكتورة نهى بكر، أستاذ العلوم السياسية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، إن القضاء المصري جهاز مستقل، وإن الجهاز التنفيذي ليست له سلطة عليه، لكي يطالب المحاكم بتسريع محاكمة قيادات الإخوان، مؤكدة أن الأجهزة الأمنية ستدرس ما حدث وأسباب الخروقات الأمنية، خاصة أن الكاتدرائية من أكثر الأماكن المؤمّنة في مصر.

وأضافت أستاذة العلوم السياسية، لـ“إرم نيوز“، أن الإخوان ستتم محاكمتهم طبقًا للدستور وللخطوات المتبعة فى القانون، وأن مصر دولة قانون، لافتة إلى أن المطالب التي تنادي بمحاكمتهم عسكريًا، هي مشاعر غضب تأتي لمحاولة التنفيس عن الشارع المصري.

وأكدت بكر، أن الضغط على المتشددين في العالم ككل، وتحقيق مكاسب في ردعهم، يؤدي إلى أن يكون لهؤلاء ردود أفعال، مشيرة إلى أن ثمة تفجيرات في أوروبا وباريس، داعية العالم للتكاتف من أجل تخطي المرحلة الصعبة الراهنة.

وشهدت القاهرة أمس الأحد، تفجير كنيسة  البطرسية بمنطقة العباسية، راح ضحيته 55 شخصًا، بينهم 25 قتيلًا و30 جريحًا، كما تعرض حاجز للشرطة بالقاهرة منذ يومين، لهجوم آخر، راح ضحيتة 6 ضباط شرطة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك