ترحيب سياسي بتصنيف الخارجية الأمريكية لمصر كـ“دولة آمنة“ وتوقعات بانفراجة سياحية – إرم نيوز‬‎

ترحيب سياسي بتصنيف الخارجية الأمريكية لمصر كـ“دولة آمنة“ وتوقعات بانفراجة سياحية

ترحيب سياسي بتصنيف الخارجية الأمريكية لمصر كـ“دولة آمنة“ وتوقعات بانفراجة سياحية

المصدر: محمد علام- إرم نيوز

رحبت الأوساط الرسمية والسياسية في مصر، بتصنيف وزارة الخارجية الأمريكية لها كـ“دولة آمنة“، ضمن خريطة تصنيف الدول الآمنة للسفر والسياحة في موسم إجازات الكريسماس ”رأس السنة“.

وزير السياحة المصري، يحيى راشد، رحب بالتصنيف، واصفاً إياه بأنه ”إيجابي ويحمل بشرة خير لمصر، ويعطي دفعة قوية للقطاع السياحي“.

وأضاف الوزير في تصريحات رسمية، اليوم الأربعاء، أن أهمية التصنيف، تعكس الصورة الذهنية للمقصد السياحي المصري، لافتًا إلى أن القرار يعد رسالة طمأنة وتأكيد على أمان مقاصد مصر السياحية، ودعوة للسائحين من مختلف الدول لزيارة مصر، والاستمتاع بمقوماتها السياحية الفريدة.

النائب أحمد إدريس، عضو لجنة السياحة بالبرلمان المصري،قال ”إن تصنيف مصر كدولة آمنة من قبل الخارجية الأمريكية، قد ينتج عنه استرجاع مصر لقرابة 60%من السائحين“.

وذكر النائب  لـ“إرم نيوز“ ، أن التصنيف من قبل الولايات المتحدة الأمريكية، سيعطي دفعة كبيرة للقطاع السياحي في مصر، بسبب اتباع دول كثيرة لرؤية أمريكاً وتصنيفها، قائلا ”نتمنى أن يعود القطاع السياحي في مصر لسابق عهده، ومصر قادرة على حفظ الأمن وجذب السياحة بمختلف أنواعها“.

من جانبه، رحب السفير والدبلوماسي المصري السابق  حسين هريدي، بتصنيف مصر، مشيراً إلى ”أن التصنيف يعكس حالة الأمن في مصر، وقدرة الدولة المصرية على حماية السائحين وتوفير المناخ الملائهم لهم، في الوقت الذي شدد فيه على حتمية استغلال التصنيف، في الترويج للسياحة المصرية، والوضع في مصر بشكل عام“.

وتابع الدبلوماسي السابق، في تصريحات لـ“إرم نيوز“ أن الفترة القادمة، خاصة بعد تولي الرئيس الأمريكي الجديد، دونالد ترامب للحكم، ستشهد مزيداً من التعاون بين مصر وأمريكا قائلاً ”أتوقع قرارات ومواقف أفضل من قبل الإدارة الأمريكية، خلال الفترة القادمة“- بحسب تعبيره.

الربان عمر المختار صميدة، رئيس حزب المؤتمر قال ”إن الفترة القادمة ستشهد طفرة كبيرة في القطاع السياحي، واصفاً التصنيف بأنه يعد دعاية مباشرة للسياحة المصرية من قبل دولة بحجم الولايات المتحدة الأمريكية، معرباً عن سعادته بقرار التصنيف.

وطالب صميدة في تصريحات لـ“إرم نيوز“، الحكومة المصرية، خاصة وزارة السياحة، باستغلال التصنيف الأمريكي، والترويج له ووضع آلية وخطة للتعامل معه مضيفاً ”كنا نحتاج مثل هذه التصنيفات الدولية، والوضع الاقتصادي سيتحسن بمثل هذه الخطوات وجلب العملة الصعبة“.

وأشاد مرصد الإسلاموفوبيا، التابع لدار الإفتاء المصرية، بقرار الخارجية الأمريكية، باعتبار مصر دولة آمنة، عبر الخريطة التي نشرتها، والتي تصنف بها الدول الآمنة للسفر والسياحة في موسم إجازات الكريسماس، واضعة مصر ضمن الدول الآمنة، والمستعدة لاستقبال الرعايا الأمريكيين في موسم عطلات الكريسماس.

ووصف المرصد التابع لدار الإفتاء المصرية في بيان رسمي هذا التصنيف الجديد من الخارجية الأمريكية، بأنه يمثل ”الصفعة“ على وجه الجماعات والتنظيمات الإرهابية، التي تحاول جاهدة تشويه صورة مصر، وإظهارها بشكل غير حقيقي، لا يعكس الواقع، في إطار محاولات هذه الجماعات لنشر الدمار والخراب في المنطقة العربية –بحسب البيان.

ووضعت الخارجية الأمريكية مصر ضمن الدول المستعدة لاستقبال الرعايا الأمريكيين في موسم العطلات، في الوقت الذي حذرت فيه أمريكا رعاياها من زيارة دول بالقارة الأوروبية، لوجود تهديدات، بتعرضها لعمليات إرهابية، من تنظيمي داعش والقاعدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com