بسبب قانون ”نقابة الإعلاميين“.. فيفي عبده“ و“دينا“ على طاولة البرلمان المصري

بسبب قانون ”نقابة الإعلاميين“.. فيفي عبده“ و“دينا“ على طاولة البرلمان المصري

المصدر: حسن خليل- إرم نيوز

اعترض نواب بلجنة الثقافة والإعلام، في البرلمان المصري، على التعريف الذي قدمه المخرج، خالد يوسف، عضو اللجنة، لمن يمكن توصيفه بـ“الإعلامي“.

وجاء الاعتراض في الوقت الذي يتم العمل فيه على تعريف الإعلامي تمهيداً لحصوله على عضوية نقابة الإعلاميين، المقرر إنشاؤها كمطلب أساس للمشتغلين بالإعلام، ونص الدستور المصري على إنشائها.

وقدم يوسف، مقترحاً بتعريف الإعلامي الذي يحق له الانضمام للنقابة جاء فيه ”الإعلامي هو الذي يقوم بالعملية الاتصالية، ويضع أو يشارك في مضمون الرسالة الإعلامية، ويعمل في مؤسسة تنشر هذه الرسائل على الجمهور بشكل مرئي أو مسموع أو إلكتروني، ويندرج تحت تعريف الإعلامي الذين يمارسون مهن، المذيع، المخرج، المحرر، المعد، المترجم، المصور، المصحح، جامع المادة الأرشيفية، المراسل، المندوب، المونتير“.

وأضاف، ”يشترط المؤهل العالي، والتعاقد الثابت المتكامل مع جهة عمل، في المجال الإعلامي، سواء ملكية عامة أو خاصة أو تعاونية، ويجوز للجمعية العمومية أن تضيف إلى المهن الإعلامية، مهناً أخرى مرتبطة بعمال العمل الإعلامي تبعاً للتطور المهني أو التكنولوجي، ويعتبر الإعلامي، كل خريجي كليات الإعلام في الجامعات المصرية، بما فيها الخاصة، بشرط اعتماد الجمعية العمومية لشهادة هذه الجامعة“.

فيفي ودينا و“نفسنة“

ومن جهته طالب النائب جلال عوارة، بوضع شروط موضوعية بشكل أكبر، تضمن الحفاظ على كيان وهيبة النقابة من أعضاء النقابات الأخرى، والمشتغلين في الإعلام، لأغراض الشهرة، أو لحيازتهم أموالاً تستخدم من أجل الحصول على العضوية، كذلك الالتفاف لعمل برامج للحصول على عضوية النقابة.

وقال عوارة خلال الاجتماع، ”لا أجد ضوابط حقيقية للحفاظ على الكيان النقابي لأصحابه الحقيقيين، وسنجد دينا الراقصة، ومذيعات برنامج نفسنة، والست فيفي عبده، أعضاء بالنقابة“. في إشارة منه للراقصتين دينا وفيفي عبده، لمشاركتهما في تقديم برامج فضائية سابقة، كذلك مذيعات برنامج ”نفسنة“ الذي يثير الجدل ويذاع على فضائية ”القاهرة والناس“، وتشارك فيه فنانات،بينهن شيماء سيف وهايدي كرم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة