مصر.. السيسي يرسل المشير طنطاوي لاحتواء أزمة النوبة

مصر.. السيسي يرسل المشير طنطاوي لاحتواء أزمة النوبة

المصدر: حسن خليل- إرم نيوز

بعد تنامي مستوى الأزمة في منطقة النوبة ”جنوب مصر”، وصل المشير محمد حسين طنطاوي، وزير الدفاع السابق، إلى أسوان، لاحتواء الأزمة الحالية.

وتصاعدت الأزمة بعد احتجاجات نوبية لمطالبة الأهالي بالعودة لأراضيهم التي طرحها الرئيس عبد الفتاح السيسي للاستثمار مؤخراً، في منطقة ”توشكى-خورقندي“ بحسب قولهم.

وقالت مصادر لـ“إرم نيوز“ إن المشير طنطاوي، أحد أبناء مدينة النوبة، ذهب لمحافظته اليوم الاثنين بعد اتصال هاتفي من الرئيس عبدالفتاح السيسي، الموجود حالياً في زيارة للبرتغال، حيث طالبه بالذهاب لمحافظته، لاحتواء الموقف مع القيادات النوبية، والوصول لحل للأزمة، في اجتماع مع المحافظ والقيادات الأمنية، ونواب أسوان بالبرلمان المصري، أبرزهم الدكتور علي عبد العال، رئيس البرلمان وأحد أبناء النوبة.

وأضافت المصادر، أن الحلول تتجه لمنح الأراضي، التي تم طرحها بقرار من الرئيس عبد الفتاح السيسي، لأهالي النوبة، على أن يلتزموا بالشروط التي يتم وضعها، ودفع المستحقات المطلوبة، في حين يرفض أهالي النوبة دفع أي مبالغ، مؤكدين أن الأرض ملك لهم.

وقال المهندس حسب الله الكفراوي، وزير الإسكان الأسبق، ورئيس هيئة المجتمعات العمرانية سابقاً، في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“، إن النوبيين يطالبون بحقهم، وتم تهجيرهم من الأرض مسبقاً، أثناء بناء السد العالي، وخزان أسوان، ولهم حق تاريخي في الأرض، ويجب التعامل معهم من هذا المنطق، والتغاضي عن بعض الشروط، خاصة المالية.

وأضاف ”الكفراوي“ أن وزارته أنشأت مصانع للرخام والجرانيت في النوبة من أجل توفير فرص عمل لأبنائها، بعد تركهم لأماكن سكنهم، قائلاً، ”بغض النظر عن كل شيء، يجب التعامل برفق مع أهالي النوبة، فهم مواطنون مصريون يتمتعون بالوطنية، وأرفض اتهامهم بالدعوة للانفصال عن الدولة كما يردد البعض“.

يذكر أن الوزير حسب الله الكفراوي، كان قد تولي وزارة الإسكان، في نهاية السبعينيات، وشارك كمهندس في بناء السد العالي، الذي افتتح العام 1970، وكان أحد مسؤوليه.

وأطلق النوبيون في مصر، شرارة أضخم عمل احتجاجي في مدينة أسوان، جنوبي القاهرة، للمطالبة بالعودة إلى قراهم التي قالوا إنه تم تهجيرهم منها في الربع الأول من القرن العشرين، عندما تم بناء سد أسوان ومن ثم السد العالي.

وأصدر الرئيس عبدالفتاح السيسي في أغسطس/آب الماضي، قرارًا بطرح تلك الأراضي أمام المستثمرين، وهو ما أثار غضب النوبيين المصرين على العودة إلى قراهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة