أحمد مرتضى منصور: لن أترشح للبرلمان و“شلة’ البرادعي تسعى لتشويهي

أحمد مرتضى منصور: لن أترشح للبرلمان و“شلة’ البرادعي تسعى لتشويهي

المصدر: حسن خليل - إرم نيوز

اتهم النائب البرلماني أحمد مرتضى منصور مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية الأسبق الدكتور محمد البرادعي بتشويه صورته، في الوقت الذي اتهم فيه الإعلامي إبراهيم عيسى والصحفي خالد داود، بتبني حملة لإبرازه في صورة ”مزور الانتخابات“.

وأكد النائب منصور على أنه لن يرشح نفسه للانتخابات البرلمانية المقبلة، معتبرا أن هذا قراره النهائي الذي لن يتراجع عنه أبدا.

في حين أبدى نجل رئيس نادي الزمالك استعداده لتهنئة منافسه الدكتور عمرو الشوبكي لحصوله على المقعد النيابي، مؤكدًا في حوار له مع ”إرم نيوز“، عدم رضاه عن دوره البرلماني خلال الفترة الماضية، كما تطرق إلى العديد من الأمور في السياسة والرياضة.

وكانت محكمة النقض قضت مؤخرا ببطلان عضوية أحمد مرتضى منصور من البرلمان، وتصعيد الدكتور عمرو الشوبكى بديلا له.

وتطرقت ”إرم نيوز“ في الحوار مع منصور إلى عدة محاور وأسئلة كان منها:

”إرم نيوز“: لماذا طلبت إلقاء كلمة في البرلمان قبل مغادرته ؟

منصور: أنا أسمع تحليلات السياسيين والإعلاميين والقانونيين حول عضويتي في البرلمان، وأعتقد أنه من حقي أن ألقي كلمة النهاية أمام زملائي داخل المجلس، ليس دفاعًا عن موقف وإنما لتوضيح بعض الأمور وهذا أبسط حق لي.

”إرم نيوز“: لكن هل ردت الأمانة العامة للبرلمان بقبول إلقاء الكلمة ؟

منصور: حتى الآن لم أتلق أي رد، وأعتقد أن رئيس البرلمان الدكتور علي عبد العال سيسمح لي بذلك.

”إرم نيوز“: هذا معناه أنك رفعت الراية البيضاء قبل تصديق البرلمان على بطلان عضويتك؟

منصور: أولا ما يزال هناك طعن تقدمت به أمام محكمة النقض والفصل فيه سيكون خلال يومين أو ثلاثة على الأكثر، أي قبل انعقاد الجلسة العامة المقرر لها في 27 تشرين الثاني/نوفمبر الجاري، وفي كل الأحوال أنا أحترم أحكام القضاء وسعيد بالتجربة البرلمانية خلال الفترة القصيرة التي قضيتها، والتي لم تتجاوز فعليًا 5 أشهر ورغم ما عليها من تحفظات.

”إرم نيوز“: هل يسعى أحمد مرتضى إلى التقرب للشارع ومن ثم العودة للبرلمان في أي انتخابات برلمانية مقبلة ؟

منصور: سأعود إلى الشارع أكثر من الفترة الماضية وسأقدم ما أستطيع تقديمه للمواطنين دون السعي وراء الترشح أو ما شابه ذلك، لكن دعني أقول لك بل وأؤكد لك أنني لن أترشح لأي انتخابات برلمانية مقبلة، مع حبي وتقديري لأهالي دائرتي الدقي والعجوزة، لكن هذا قرار نهائي ولا رجعة فيه.

”إرم نيوز“: هل أنت راض عن أدائك البرلماني خلال الفترة الماضية ؟

منصور: بصراحة أنا راض نسبيًا لكن كان لدي أكثر من ذلك وأنا أتحدث بصراحة شديدة، ربما استمراري في المجلس سيكون دافعاً لتحقيق الكثير، لكن يبدو أن الأمور تسير على عكس إرادتنا.

”إرم نيوز“: قد يسأل أهالي دائرتك الانتخابية ماذا قدمت من خدمات رغم عدم وجود إنجازات ملموسة على أرض الواقع ؟

منصور: هذا كلام غير صحيح، لقد قدمت خدمات كثيرة خلال تلك الفترة، وسعيت في تعيين أكثر من 60 فردًا من أبناء الدائرة في القطاع الخاص، وعلاج نحو 500 مواطن من فيروس سي، إلى جانب علاج المئات الآخرين وهناك أشياء أفضل عدم ذكرها، كما شاركت في إقرار قوانين مثل الخدمة المدنية وإعداد اللائحة البرلمانية، وإقرار أكثر من 400 قانون، كذلك قانون إقالة رؤساء الأجهزة الرقابية وتعديله، وكافة التشريعات التي صدرت خلال الفترة الماضية.

”إرم نيوز“: هل ستقوم بتهنئة الدكتور عمرو الشوبكي رغم ما حدث خلال الانتخابات والتصريحات المضادة بينكما؟

منصور: ولم لا، نعم سأهنئ الشوبكي على تصعيده للبرلمان احتراماً للإرادة الشعبية، القضية ليست خناقة وإنما إرادة شعبية.

”إرم نيوز“: ما أكثر شيء أشعرك بالألم أو الغضب في قضية خروجك من البرلمان؟

منصور: أكثر شيء يؤلمني هو وجود شلة تسعى لتشويهي دون سبب، إنما فقط لإبراز مواقف سيئة منسوبة لي أمام الرأي العام.

”إرم نيوز“: هل هذه الشلة داخل البرلمان؟

منصور: لا خارج البرلمان

”إرم نيوز“: من هم تحديدا هل من أسماء؟

منصور: أرى أن الدكتور محمد البرادعي يقود حملة ضدي عبر رجاله أو بتعبير أدق دراويشه، من بينهم الصحفي خالد داوود والإعلامي إبراهيم عيسى دون مبرر، رغم عدم وجود مواقف بيني وبينهم.

”إرم نيوز“: لكن الدكتور البرادعي لم يكتب أو يصرح بأي شيء ضدك، كيف تتهمه بذلك؟

منصور: لكوني صغيرًا في السن بالنسبة للبرادعي هو لا يوجه الكلام لي شخصيًا، لكن يطلق دراويشه لتشويه صورتي، ومنهم من يتهمني بتزوير الانتخابات وهذا غير صحيح، حقيقة الأمر أن حكم محكمة النقض تقول إنه حدث خطأ في جمع الأصوات وليس تزويرًا، وهنا لا علاقة لي بالأمر الموضوع يتعلق بتجميع الأصوات لكن المحكمة لن تتهمني بتزوير، هناك لبس في الموضوع وهناك من يشوهني، وبالمناسبة أنا كنت عضوًا في الجمعية الوطنية للتغيير التي أسسها البراداعي.

”إرم نيوز“: كيف ترى أداء الحكومة الحالية برئاسة الدكتور شريف إسماعيل؟

منصور: الحكومة بها قصور شديد لكن هذا لا يمنع أنها تعمل بواقعية، وقضية رفع الدعم تعد أهم قضية لها حيث أثبت الواقع أن الدعم لا يصل سوى لبعض الجيوب والأفراد وليس للبسطاء، لكن لابد من وضع نظام حماية للطبقات الفقيرة حال رفع الدعم أو تحويله لدعم نقدي، باختصار في ظل الظروف الاقتصادية الحالية يجب وضع البسطاء ومحدودي الدخل ضمن أولويات الحكومة، كذلك أرى أن ملفًا مهمًا مثل قضية التعليم لم يكن في حسابات الحكومة حتى الآن، والوضع الحالي قابل للإصلاح وهناك أشياء ليست في الحسبان لكن ستسرع بالنهوض بالاقتصاد المصري.

”إرم نيوز“: وما هي أبرز تلك الأشياء؟

منصور: العاصمة الإدارية الجديدة.

”إرم نيوز“: لكن هناك انتقادات كثيرة لهذا المشروع؟

منصور: بالعكس، العاصمة الإدارية الجديدة ستساهم بشكل كبير في جلب استثمارات خارجية كبيرة، إلى جانب تخفيف الضغط السكني والعقاري الموجود حاليًا، وستكون العاصمة الإدارية انتعاشة اقتصادية للأجيال القادمة، وهو من وجهة نظري أهم مشروع.

”إرم نيوز“: كونك عضو مجلس إدارة الزمالك، ما مصير اللاعب أحمد توفيق بعد أزمته مع رئيس النادي ؟

منصور: بصراحة شديدة أحمد توفيق أخطأ، والخطأ يستوجب العقاب لكن في النهاية مكان اللاعب محفوظ في نادي الزمالك.

”إرم نيوز“: هل سيعود ويلعب مع الفريق ؟

منصور: نعم.

”إرم نيوز“: ما دلالة ذلك ؟

منصور: مجرد تقديم اعتذار من أحمد توفيق لرئيس نادي الزمالك مرتضى منصور ستنتهي كل الأمور، ووالدي ليس لديه معارك أو مواقف شخصية مع أحد، ونعمل جميعاً من أجل مصلحة النادي.

”إرم نيوز“: تردد أن النادي يسعى للتعاقد مع مدرب جديد لاستكمال المهمة المسندة حاليًا لمحمد صلاح ؟

منصور: هذا كلام غير صحيح، ومحمد صلاح هو المدير الفني لنادي الزمالك حتى آخر الموسم إن شاء الله.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com