معركة باسم يوسف و”اليوم السابع” تخطف الأضواء من “ثورة الغلابة”

معركة باسم يوسف و”اليوم السابع” تخطف الأضواء من “ثورة الغلابة”

خطف الإعلامي المصري الساخر باسم يوسف، أمس الخميس، الأضواء في مواقع التواصل الاجتماعي، من دعوات للتظاهر، بعد حملة هجوم إلكتروني قادها على رئيس تحرير صحيفة محلية.

ويأتي ذلك عشية دعوات للتظاهر، اليوم الجمعة، تحت شعار “ثورة الغلابة” في القاهرة ومدن مصرية أخرى، والتي تشهد حالة من الاستنفار الأمني والانتشار المكثف لقوات الأمن.

وعلى امتداد الساعات الماضية، وقع هجوم متبادل عبر موقع “تويتر” بين يوسف، وصحيفة “اليوم السابع” (خاصة)، بعد يوم من إعلان نتيجة الانتخابات الرئاسية الأمريكية، والتي انتهت بفوز المرشح الجمهوري، دونالد ترامب، على المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون.

وتعود بداية القصة حين نشرت “اليوم السابع”، تقريرًا، عمن أسمتهم “الباكين” على خسارة كلينتون، وكان من بينهم باسم يوسف، وهو ما اعتبره الأخير “إهانة له”.

كما جددت الصحيفة -واسعة الانتشار- هجومها على باسم يوسف، عبر تقرير نُشر في عددها الورقي (المطبوع)، اليوم، والموجود حاليًا بالأسواق، تحت عنوان “أيوة (نعم) يا باسم يوسف، أنت أرملة هيلارى كلينتون، وعندنا (لدينا) الدليل.. هل تنكر أنك اشتغلت فى برنامج كتالوغ الديموقراطية، بتمويل من حملة كلينتون؟ وهل تنكر حصولك على مئات الآلاف من الدولارات للترويج لها وسط العرب؟”.

فيما رد يوسف، عبر تدشينه عبر “توتير” مسيئة لرئيس تحرير “اليوم السابع”، خالد صلاح، الذي ما لبث أن احتل المستوى الثالث في قراءات الموقع الافتراضي، على مستوى العالم.

واعتبر يوسف أن صلاح هو المسؤول عن التقرير المسيء بحقه وآخرين.

فيما تفاعل مشاهير وسياسيون ورواد موقع “تويتر” مع الهاشتاغ، وشنوا هجومًا حادًا على الصحيفة ورئيس تحريرها، واعتبروا أنها “تميل لتأييد النظام بشكل مطلق”.

وفي وقت سابق، كتب باسم يوسف، عن الانتخابات الأمريكية، عبر “فيسبوك”، و”تويتر”: “لقد فاز ترامب، بالفعل وأياً كان ما يمثله فحتى وإن فازت هيلاري غداً، فإن الملايين الذين سيصوتون لصالح هذا الرجل الذي يتحدث بالكراهية والخوف سيظلون بيننا. وإنني لن أتفاجأ حينها أن يكون لدى أمريكا مشروع انفصال خاص بها. في هذه المرحلة، سيكون ترابط هذه الأمة مُقْلِقاً تماماً كأن يصبح هذا الرجل رئيسًا”.

وجاء تبادل الهجوم بين الصحيفة المحسوبة على النظام، والإعلامي الساخر، عبر موقعي التواصل الاجتماعي “فيسبوك” و”تويتر”، عشية دعوات للتظاهر، اليوم الجمعة، والتي تتخوف من تأثيراتها السلطات المصرية.

وإلى جانب الانتشار الأمني، الذي يكاد يكون غير مسبوق الكثافة منذ فترة بعيدة، حول الميادين الرئيسية والسجون ومؤسسات حكومية مهمة، تتصاعد حدة الخطاب الإعلامي المهاجم لدعوة التظاهر.

وحسب تقارير محلية، أعلنت أجهزة الأمن، الأربعاء الماضي، حالة الاستنفار الأمني القصوى ورفع حالة الاستعداد إلى الحالة “ج” (الحالة القصوى للاستعداد الأمني)؛ تحسبًا لدعوات التظاهر.

ومنذ فترة، تنتشر دعوات عبر مواقع التواصل الاجتماعي وبين قطاعات من المصريين، تطالب بالتظاهر اليوم الجمعة 11 نوفمبر/تشرين الثاني 2016، تحت عنوان “ثورة الغلابة”.