إيران: مصر تعتزم إرسال قوات عسكرية لمساعدة الأسد بعد الخلاف مع السعودية

إيران: مصر تعتزم إرسال قوات عسكرية لمساعدة الأسد بعد الخلاف مع السعودية

في أحدث محاولتها للّعب على وتر الخلافات بين السعودية ومصر وفي مسعى جديد لتأجيجها، نقلت تقارير إعلامية إيرانية، اليوم الخميس، أن مصر تنوي إرسال قوات عسكرية إلى سوريا لمساندة نظام بشارالأسد.

وأفادت وكالة تسنيم الإيرانية  بأن “الحكومة المصرية تعتزم إرسال قوات عسكرية إلى سوريا في إطار ما أسمته بمكافحة الإرهاب والتعاون والتنسيق العسكري مع قوات بشار الأسد”.

وأضافت الوكالة التابعة لفليق القدس الإيراني أن “مصر أصبحت حريصة على تقديم المساعدات العسكرية وإرسال القوات لسوريا للمشاركة في معارك الحكومة السورية ضد الإرهابيين”، وتابعت “قرار القاهرة جاء بعد حدوث شرخ في العلاقات مع السعودية”.

وتوقعت المصادر أن “الحكومتين السورية والمصرية ستعلنان عن هذه التنسيقات التي ستكون قائمة بينهما بهدف مكافحة الإرهاب، رسميا، في مستقبل ليس ببعيد”.

وفي 17 من أكتوبر/تشرين الأول، قام اللواء علي مملوك، رئيس مكتب الأمن الوطني السوري، أحد أهم أذرع الاستخبارات التابعة للنظام السوري، بزيارة إلى القاهرة التقى فيها اللواء خالد فوزي نائب رئيس جهاز الأمن القومي المصري وكبار المسؤولين الأمنيين.

وأشارت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا” إلى إن زيارة اللواء علي مملوك جاءت بعد دعوة من الجانب المصري”، مؤكدة أن “الجانبين اتفقا على تنسيق المواقف سياسياً بين سوريا ومصر، وكذلك تعزيز التنسيق في مكافحة الإرهاب الذي يتعرض له البلدان”.

ولخّص الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي في آب الماضي الموقف المصري من الأزمة السورية المستند الى خمسة مبادئ هي “احترام وحدة الأراضي السورية وارادة الشعب السوري وايجاد حل سياسي سلمي للأزمة ونزع أسلحة الميليشيات والجماعات المتطرفة وإعادة إعمار سوريا وتفعيل مؤسسات الدولة”.