مقتل ثاني شرطي مصري بسيناء في أقل من 24 ساعة

مقتل ثاني شرطي مصري بسيناء في أقل من 24 ساعة

قتل رجل شرطة مصري الثلاثاء، إثر ثاني تفجير تشهده قوة مترجلة بإحدى مناطق سيناء شمال شرقي مصر خلال أقل من 24 ساعة، وفق مصدر أمني.

وقال المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه كونه غير مخول له بالتصريح: “إن مجند شرطة يدعى نسيم مشاري سعيد يبلغ من العمر 21عامًا، استشهد إثر انفجار عبوة ناسفة زرعها مجهولون في قوة شرطية مترجلة كانت تقوم بعملية تمشيطية بمنطقة بئر لحفن جنوب مدينة العريش شمال شرق مصر”.

وأوضح المصدر أنه تم نقل الجثمان لمستشفى العريش العسكري.

يأتي ذلك بعد أقل من 24 ساعة على مقتل مجند وإصابة ضابط إثر تفجير عبوة ناسفة بقوة مترجلة عند العلامة 52 بمنطقة بئر معين وسط سيناء، على الحدود المصرية الإسرائيلية أثناء عملية تمشيطية أيضًا، وفق المصدر ذاته.

ولم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن الحادثين، في حين لم يصدر تعقيب من وزارة الداخلية أو الجيش المصري، حتى الساعة 9:25  ت غ.

في سياق متصل، أعلن الجيش المصري في بيان الثلاثاء أن عناصر إنفاذ القانون من الجيش والشرطة بنطاق الجيش الثاني الميداني شمال شرق مصر، تمكنت من إحباط مخطط لاستهداف إحدى نقاط الارتكاز الأمني بشمال سيناء باستخدام سيارة مفخخة محملة بكمية كبيرة من العبوات الناسفة شديدة الانفجار.

وقال الجيش: “إن قوات إنفاذ القانون كثفت جهودها لملاحقة العناصر الإرهابية وبسط سيطرتها الأمنية الكاملة بمناطق شمال ووسط سيناء”، دون إشارة لوقوع قتلى ومصابين.

وفي محافظة سيناء، تنشط عدة تنظيمات أبرزها “أنصار بيت المقدس”، الذي أعلن في تشرين الثاني/ نوفمبر 2014، مبايعة تنظيم داعش، وغير اسمه لاحقًا إلى “ولاية سيناء”.

وتتعرض من وقت لآخر مواقع عسكرية وشرطية وأفراد أمن، لهجمات في عدة محافظات مصرية، ولا سيما شبه جزيرة سيناء، ما أسفر عن مقتل العشرات من أفراد الجيش والشرطة.