في تصعيد جديد..البرلمان المصري يوقع بيان سحب الثقة من الحكومة

في تصعيد جديد..البرلمان المصري يوقع بيان سحب الثقة من الحكومة

قرر نواب البرلمان المصري، اليوم الإثنين، التوقيع على عريضة لسحب الثقة من الحكومة المصرية، بعد تصاعد الأزمة الحادة بين الطرفين لتصل إلى حد اتخاذ إجراءات فعلية بسحب الثقة دون انتظار الحلول الترقيعية، بحسب نواب مصريين.

وقال مصدر برلماني لـ “إرم نيوز” إن النواب صعدوا موقفهم تجاه الحكومة، بعدما تعثر حضور كامل الوزراء لمقر المجلس اليوم، عندما طالب رئيسه علي عبدالعال بضرورة حضور الحكومة بكامل أعضائها للاستجواب أمام الأعضاء.

وأشار إلى أن النواب مازالوا مصرين على حضور الحكومة لقاعة المجلس، وإلاّ تتم الموافقة على سحب الثقة من الحكومة الحالية.

واستدعى رئيس البرلمان المصري علي عبدالعال، في وقت سابق اليوم، حكومة شريف إسماعيل بكامل أعضائها بشكل عاجل، في دلالة على وصول الخلاف السياسي بين الجانبين إلى مرحلة متقدمة على خلفية الأزمات المتراكمة.

وقال عبدالعال إنه اتصل هاتفيًا بشريف إسماعيل طالبًا حضور كامل أعضاء حكومته لقاعة المجلس، ولن يفض الجلسة قبل مثولهم أمام أعضاء البرلمان.

وأضاف أن مجلس النواب لن يفض جلسته المنعقدة حاليًا قبل مثول كامل أعضاء الحكومة أمام البرلمان في محاولة لتهدئة احتقان النواب الذين كالوا عديد الاتهامات لحكومة شريف إسماعيل، على مدار الأسابيع الماضية، باعتبارها المسؤولة الوحيدة عن الأزمات الحالية.

وشهدت الجلسة الصباحية شدًا وجذبًا وإصرارًا من النواب على سحب الثقة من الحكومة المصرية، متهمين إياها بالمسؤولية عن الأزمات الاقتصادية والاجتماعية في البلاد.

ودخل رئيس البرلمان المصري في صدام مع الحكومة المصرية، هو الأعنف منذ تشكيل مجلس النواب الحالي، على خلفية الأزمات المتكررة في الشارع المصري، والتي كان آخرها الآثار السلبية للسيول، التي ضربت عدة محافظات، وخلفت خسائر بشرية ومادية كبيرة.