رجال مبارك.. حضور بطعم الغياب أمام ”السيسي“ في مؤتمر شرم الشيخ

رجال مبارك.. حضور بطعم الغياب أمام ”السيسي“ في مؤتمر شرم الشيخ
Egypt's President Abdel-Fattah el-Sisi reacts during the closing session ofÊSudan's National Dialogue at the Friendship Hall in Khartoum, Sudan, October 10, 2016. REUTERS/Mohamed Nureldin Abdallah

المصدر: يوسف القاضي- إرم نيوز

طالب الدكتور والمفكر السياسي المصري أسامة الغزالي حرب، الرئيس عبد الفتاح السيسي، بالإفراج عن الشباب المحبوسين، وذلك في حضور الرئيس لفعاليات مؤتمر الشباب المنعقد في شرم الشيخ، الذي بدأ اليوم تحت شعار“ابدع..انطلق“.

وخلال كلمته، شدد الغزالي حرب، على الإفراج عن الشباب المحبوسين، الذين لم يتورطوا في قضايا عنف ولم تصدر ضدهم أحكام قضائية نهائية، ليوضح الرئيس موقفه من طلب حرب بعبارة ”أحضروا لي قائمة بهم وسنفرج عنهم بالقانون“.

واستكمل  الرئيس حديثه: ”نحن نشكل مجموعة من الشباب الموجودين هؤلاء، وعندما أصدرنا بيان 3 يوليو، كان سلميًا للغاية، ولم يكن فيه سبب لكي تتبنى أي مجموعة العنف، لأن مصر بلدنا جميعا، ولم يتم الإساءة لأحد لفظيًا أو جسديًا“.

وأردف السيسي، ”من يريد رمي أولاده في السجن، أنا قول كلام من قلبي، وأرجو أن يصل لكم، أنا أقول للمرة الرابعة، تتشكل مجموعة من الشباب ممن هم بيننا الآن، ويراجعوا كل شيء وما سيضعوه أمامي، سأوقع عليه طبقًا للدستور والقانون“، ليدوي التصفيق داخل القاعة بعد طلب ”حرب“ وموقف الرئيس منه، والرد بعبارته وعدم وجود اعتراض على ذلك.

ويرى مراقبون، أن الطلب الذي شدد عليه الغزالي حرب، يعد بمثابة صوت القوى السياسية والحركات الاحتجاجية التي رفضت دعوة الرئيس لحضور المؤتمر، بسبب عدم الإفراج عن النشطاء المحبوسين في قضايا تتعلق بالرأي والتظاهر.

وكانت أحزاب التيار الديمقراطي ”التحالف الشعبي الاشتراكي- الدستور- الكرامة-التيار الشعبي- مصر الحرية“، قد قررت مقاطعة المؤتمر ورفض دعوة الرئيس بسبب وجود نشطاء وشباب محبوسين على خلفية قضايا سياسية، تتعلق بقانون التظاهر، إلى جانب بعض المطالب التي لم تنفذ.

 رجال الرئيس الأسبق ”مبارك“

وبررت الأحزاب رفضها، بأن أحزاب التحالف ترى أن المؤتمر ما هو إلا استكمال لتجميل صورة النظام، في حين يتم التربص بالشباب المعارضين، مشيرة إلى أن القبض على مئات الشباب وحبسهم لمعارضتهم اتفاقية إعادة ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية وإعلان وجود جزيرتي تيران وصنافير ضمن المياه الإقليمية السعودية خير شاهد.

وفي سياق آخر، شهدت فعاليات المؤتمر حضورا بطعم الغياب لقيادات الحزب الوطني المنحل، ورجال الرئيس الأسبق حسني مبارك، فعلى الرغم من هجوم غالبية المتحدثين على نظامي الحزب الوطني وجماعة الإخوان، إلا أن أحد الشباب تحدث متباهيًا بالدراسة على يد الدكتور مفيد شهاب، وزير الشؤون القانونية والمجالس النيابة في عهد مبارك.

وتحدث شاب آخر في كلية الحقوق جامعة القاهرة، ليطالب بتدريب الشباب على العمل البرلماني، وكيفية الأداء البرلماني من طلبات إحاطة واستجوابات، ليشيد بتجربة الدكتور أحمد فتحي سرور، رئيس البرلمان السابق المنحل، وأحد أبرز رجال القانون والمقربين من مبارك.

وطالب هذا الشاب رئيس البرلمان الحالي الدكتور علي عبدالعال، باتباع نفس أسلوب سرور في إحضار شباب للبرلمان للتعرف على التجربة البرلمانية ومقتضيات عملها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com