الجيش المصري يضرب في سيناء و150 مسلّحًا بين قتيل وجريح

الجيش المصري يضرب في سيناء و150 مسلّحًا بين قتيل وجريح

قالت مصادر عسكرية، إن حوالي 150 متشددا من تنظيم أنصار بيت المقدس، سقطوا بين قتيل وجريح، في غارات عنيفة شنها سلاح الجو المصري على مخابئهم في مدينتي الشيخ زويد ورفح، فجر اليوم.

وأضافت المصادر، أن الغارات العنيفة على بلدة بلعة غرب رفح، أسفرت عن مقتل أكثر من 70 عنصرا “تكفيريًا” وإصابة العشرات إضافة إلى تدمير عدد من السيارات، بحسب ما أوردته “سكاي نيوز”.

و تركزت الغارات على بلدة بلعة، إضافة إلى غارات أخرى طالت مناطق واقعة في الشيخ زويد.

وأكدت المصادر ذاتها إحباط محاولة تفجير 4 عبوات ناسفة في منطقة الإرسال الواقعة بين مدينتي رفح والشيخ زويد، إضافة إلى مقتل أحد المتشددين بينما كان يحاول إطلاق قذيفة آ ربي جي نحو القوات المصرية من خلف أحد المنازل المهجورة بالقرب من قرية الخروبة.

وتأتي العملية العسكرية بالتزامن مع تصاعد وتيرة الهجمات التي تنفذها الجماعات المسلحة في سيناء ضد قوات الجيش والأمن المصريين، والتي كان آخرها اغتيال العميد عادل رجائي، قائد الفرقة التاسعة بالجيش المصري المسؤولة عن هدم الأنفاق بين رفح المصرية وقطاع غزة والتي كانت تستخدمها الجماعات المتطرفة للتهريب.