مصر تجمع 60% من الـ6 مليارات دولار اللازمة لقرض صندوق النقد

مصر تجمع 60% من الـ6 مليارات دولار اللازمة لقرض صندوق النقد
One hundred dollar notes are seen in this photo illustration at a bank in Seoul January 9, 2013. Japan's drive to weaken the yen poses a threat to big South Korean exporters such as Hyundai Motor, but Koreans may benefit as the new president aims to shift policy away from supporting big exporting conglomerates. The yen's tumbling by some 10 percent to the dollar in the December quarter at a time when the won has been on the rise sent the shares of big exporters falling and raised concerns among the policymakers in Seoul. Picture taken January 9, 2013. To match Analysis KOREA-CURRENCY/ REUTERS/Lee Jae-Won (SOUTH KOREA - Tags: BUSINESS)

المصدر: وكالات - إرم نيوز

قال رئيس الوزراء المصري شريف إسماعيل اليوم الثلاثاء، إن مصر جمعت 60% من الستة مليارات دولار الضرورية للحصول على قرض قيمته 12 مليار دولار من صندوق النقد الدولي.

وأضاف إسماعيل للصحفيين بعد اجتماع لمجلس الوزراء ”هناك مشكلات بمعدلات النمو والدين العام وعجز الموازنة وموارد الموازنة العامة للدولة… الموازنة العامة للدولة 930 مليار (جنيه) منهم خدمة دين عام 292 مليارا.“

وتابع: ”هناك أجور ارتفعت من 85 مليارا إلى 230 مليارا فيما المتبقي بالموازنة لتطوير صحة وتعليم وبنية أساسية… فبدون موارد لن توجد مشروعات أو فرص عمل جيدة للمواطنين.“

ونوه إسماعيل إلى أن الحكومة تعمل على أن يتماشى سعر صرف الجنيه مقابل الدولار مع القيمة الحقيقية للعملة المحلية.

ونقلت وكالة رويترز عن متعاملين في السوق السوداء قولهم، اليوم الثلاثاء، إنهم باعوا الدولار بسعر 15.5 جنيه ارتفاعا من 15 جنيها قبل أسبوع، بينما يبلغ سعر الصرف الرسمي 8.8 جنيه للدولار. وتزيد هذه الفجوة من الضغوط على مصر لخفض قيمة عملتها وتبديد الغموض الذي يعوق الاستثمار الأجنبي.

وفي إطار برنامج إصلاح يشكل أساس الاتفاق مع صندوق النقد، سنت مصر ضريبة القيمة المضافة التي طال الإعداد لها بواقع 13%. ويريد الصندوق أن تركز مصر سياستها النقدية على حل أزمة نقص الدولار وخفض التضخم إلى خانة الآحاد. وأدت جهود حماية الجنيه المصري إلى استنزاف احتياطيات البلاد لتنخفض من 36 مليار دولار قبل الانتفاضة إلى 19.6 مليار دولار في نهاية سبتمبر أيلول.

وكان صندوق النقد وافق من حيث المبدأ في أغسطس آب على منح مصر قرضا مدته ثلاث سنوات لدعم برنامج الإصلاح الحكومي الهادف إلى سد عجز الميزانية وإعادة التوازن إلى أسواق الصرف. وتحتاج مصر إلى تدبير ستة مليارات دولار دعما ثنائيا قبل إحالة الاتفاق إلى مجلس الصندوق لإقراره.

ويكافح اقتصاد مصر منذ انتفاضة 2011 وما أعقبها من اضطرابات سياسية أبعدت السياح والمستثمرين الأجانب المصدرين الرئيسيين للعملة الأجنبية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com