مصر.. استنفار أمني بعد البيان ”الثلاثي“ – إرم نيوز‬‎

مصر.. استنفار أمني بعد البيان ”الثلاثي“

مصر.. استنفار أمني بعد البيان ”الثلاثي“

المصدر: يوسف القاضي - إرم نيوز

رفعت السلطات الأمنية في مصر، درجة الاستعداد إلى الحالة القصوى ”ج“، بكافة أنحاء الجمهورية، بعد تحذير أطلفتها سفارات أمريكا وكندا وبريطانيا في القاهرة لرعاياها، بضرورة توخي الحذر وعدم التواجد في الأماكن العامة والحفلات، غداً الأحد، دون إبداء السبب الرئيس أو التلميح له.

وقال مصدر أمني، في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“، إن، وزير الداخلية اللواء مجدي عبدالغفار، عقد اجتماعاً خلال الساعات الماضية مع قيادات الوزارة، ورؤساء القطاعات، إلى جانب التنسيق مع بعض الوزارات الأخرى، مثل الدفاع والخارجية، للوقوف على حقيقة الأمور، وكيفية تأمين البلاد.

وأضاف المصدر، أن وزير الداخلية طلب من كافة القوات التابعة للوزارة أن تكون  في حالة استنفار تام. موضحًا  أن وزارة الداخلية تنسّق مع القوات المسلحة المصرية، لوضع خطة مشتركة تتضمن تأمين المنشآت الحيوية ومؤسسات الدولة، خاصة في منطقة التلفزيون المصري ”ماسبيرو“، تزامناً مع الذكرى الخامسة لـ“أحداث ماسبيرو“ غدًا، واحتمال سعي بعض النشطاء الأقباط لإحيائها.

وأشار المصدر إلى أن الجهات الأمنية لم ترصد أي نشاط لاستهداف مؤسسات الدولة، في هذا اليوم، مبيناً أن المخطط الوحيد الذي تم كشفه مؤخرًا هو سعي جماعة الإخوان للتظاهر في 11 نوفمبر، تحت شعار ”ثورة الغلابة“، لتأليب المواطنين واستغلال ارتفاع الأسعار ضد النظام الحاكم.

وفي السياق ذاته، شهدت منطقة جاردن سيتي المجاورة لميدان التحرير ومحيط مبنى التلفزيون ”ماسبيرو”، إجراءات أمنية مشددة، حول مداخل ومخارج مباني سفارات الدول الثلاث، لتأمينها من ناحية، للحيولة دون تظاهرالبعض أمامها غدًا.

وكان نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، قد بدأوا في مواجهة موقف السفارات، بالدعوة للنزول غدًا، لبث رسالة طمأنينة تحت شعار ”مصر كلها في شوارعها“، للتأكيد على الأمن والاستقرار، وللتنديد بموقف الدول الثلاث، حيث وصفوها بـ“الدول الأعداء“، و“الأخوة الأعداء“، لقيامها بالسعي لنشر الخوف والتوتر في مصر، دون سند، وبشكل فردي، بل اتهامها بالتدخل في الشأن الداخلي وإرباك البلاد دون جدوى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com