تنظيم ”حسم“ المصري ينقلب على الإخوان المسلمين

تنظيم ”حسم“ المصري ينقلب على الإخوان المسلمين

المصدر: شوقي عصام - إرم نيوز

اعتبرت مصادر أمنية مصرية، أن تبني تنظيم ”حسم“، محاولة اغتيال النائب العام المساعد زكريا عبدالعزيز، هو انقلاب على مجموعات ”الإخوان المسلمين“ في الداخل، التي تراجعت عن العمليات الإرهابية وأساليب التحريض على الجيش والشرطة في الفترة الأخيرة.

وأضافت المصادر –في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“- أن ”هذا التنظيم تكون من خلال عدة أشخاص تمسكوا في الداخل بالعمل في إطار خطة التنظيم الدولي للجماعة“.

وأوضح أن ”التنظيم يتكون من 200 شخص، وثلاثة قيادات من جيل الوسط هم: فتحي إبراهيم، ومحمد الدمنهوري، وعبدالله عباس، الذين رفضوا الهدنة غير المباشرة بين قيادات في الأمن الوطني وقيادات الوسط، والتي تعلقت بوقف عمليات التحريض من جانب اللجان الإلكترونية، التي يقوم عليها شباب الإخوان في الداخل“.

وأشارت المصادر، إلى أن ”هذا التنظيم تم تكوينه من جانب أمين التنظيم الدولي، ونائب القائم بأعمال المرشد، إبراهيم منير، بعد أن حدث تصادم بين فرع التنظيم في تركيا وقيادات الداخل التي تنتمي لجيل الوسط في معظمها، والتي تخلت عن تنفيذ أوامر القائم بأعمال المرشد محمود عزت، وكونت هذه الخلية من المتفقين في الداخل مع قيادات التنظيم الدولي“.

ولفتت إلى أن ”معظم قيادات الوسط في الإخوان تراجعوا عن تنفيذ أوامره بعد زيادة حملات الاعتقال وضعف توفير التمويل من الخارج، عقب إحكام لجنة مصادرة أموال الإخوان التابعة للحكومة المصرية، قبضتها على المؤسسات المالية والتجارية للجماعة في الداخل“.

وأكدت المصادر الأمنية، أن ”التنظيم تتم متابعته والتضييق عليه منذ تأسيسه في مايو الماضي، وأن مصادر تمويله تأتي من عناصر للتنظيم في السودان، وأنه تم إسقاط عدد من عناصره، يتم التحقيق معهم“.

وتابعت أنه ”سيتم الكشف عن عمليات تورطت فيها هذه العناصر، والأموال التي تمت مصادرتها لهذا التنظيم خلال الفترة المقبلة“، لافتًا إلى أن ”عملية محاولة اغتيال النائب العام المساعد جاءت ضمن قائمة كلف بها حسم، لاغتيال 200 شخصية سياسية وقضائية وأمنية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة