مصر.. علماء الأزهر يرفضون خطبة الجمعة التي تكتبها الحكومة – إرم نيوز‬‎

مصر.. علماء الأزهر يرفضون خطبة الجمعة التي تكتبها الحكومة

مصر.. علماء الأزهر يرفضون خطبة الجمعة التي تكتبها الحكومة

المصدر: إسماعيل الحلو - إرم نيوز

قال مجلس هيئة كبار علماء الأزهر، الأربعاء بأن إعطاء الأئمة خطب جمعة مكتوبة مسبقاً سيتسبب بإصابة تفكير الأئمة بـ“السطحية“.

وأكدت أبرز مؤسسة دينية في العالم الإسلامي، في تصريح صحفي، أن إعطاء خطباء الجمعة نصوصاً مكتوبة مسبقاً لقراءتها على مسامع المصلين ستعرقل جهود معالجة التطرف بدلاً من أن تساعدها.

ويأتي رفض شيوخ الدين للمقاييس الحكومية جديدة لتوحيد خطبة الجمعة، مع ارتفاع وتيرة الأعمال التحريضية المرتبطة بالمسلمين، بينما لام هؤلاء الحكومة بالقول بإن خطوة كهذه قد ”تجمد“ تطوير الخطاب الديني.

وأضاف المجلس في تصريحه ”سيجد الإمام نفسه غير قادر على المناقشة، المناظرة، والرد على الأفكار (المتطرفة) وتحذير الناس منها“.

وأطلقت مبادرة خطبة الجمعة الموحدة من قبل وزارة الأوقاف المصرية، الجهة الحكومية المنظمة لشؤون المساجد ودور العبادة في البلاد، لتواجه موجة انتقادات للخطوة الحكومية الطامحة لإحكام قبضة الدولة على الخطاب الديني مؤخراً.

وفي ذات السياق، قام وزير الأوقاف المصري مختار جمعة في وقت سابق من هذا الشهر بإعطاء أول خطبة جمعة مكتوبة مسبقاً في محاولة لتقديم نموذج لأئمة الدولة. ودافع عن هذه الخطوة بالقول إنها تهدف لتصفية التطرف والترويج للتجديد الديني.

ووفقاً للخطة المعدة لذلك، شكلت لجنة من علماء الدين العاملين لدى الدولة لكتابة خطبة الجمعة للأئمة ليقوموا بدورهم بقراءتها حرفياً كما هي. وقال جمعة إن الحكومة قد تقوم بتجهيز 54 خطبة تغطي الـ52 أسبوعاً في السنة بالإضافة للعيدين، وبأن هناك خطة لكتابة 270 خطبة تغطي مدة 5 سنوات.

وستقوم لجنة وزارية تراقب وتتابع المساجد بإعداد تقرير حول أداء الأئمة في أنحاء البلاد.

وفي الرد على اعتراض الأزهر، قال المتحدث باسم وزارة الأوقاف جابر طايع ،إن الوزارة ستستمر ”بتعميم“ الخطب المكتوبة وتستكمل عقد اللقاءات لشرح آلية التطبيق، ”بدون فرض ذلك“. مضيفاً ”أن الهدف من الخطب المكتوبة هو إنهاء حالة (الفوضى) التي تصيب الخطاب الديني حالياً“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com