مصر.. علماء الأزهر يهددون باعتزال المنابر

مصر.. علماء الأزهر يهددون باعتزال المنابر

المصدر: شوقي عصام - إرم نيوز

دخلت مؤسسة الأزهر الشريف في مصر في مواجهة مباشرة مع وزارة الأوقاف، بسبب إصدار  وزير الأوقاف محمد مختار جمعة، تعميماً ينص على ألاّ تزيد خطبة صلاة الجمعة المكتوبة عن 20 دقيقة.

وأبلغ كبار علماء الأزهر، وزارة الأوقاف برفض العمل بالخطبة المكتوبة، عبر لقاء جمع هيئة كبار العلماء ومجمع البحوث الإسلامية مع وزير الأوقاف، وهدد بعض العلماء باعتزال المنبر في حالة تطبيق الخطبة المكتوبة.

ويرى أزهريون أن الخطبة المكتوبة، التي تحاول من خلالها وزارة الأوقاف مواجهة التطرف والتشدد الديني من خلال بعض الخطباء، تؤدي إلى تجميد الخطاب الديني لا تجديده.

 وشدد أزهريون على أن العمل بالخطبة المكتوبة بمثابة إهانة للأزهر وقتل للابتكار والارتجال.

وفي السياق ذاته، أكد أمين عام مجمع البحوث الإسلامية ومدير إدارة الدعوة بالأزهر الشريف، الدكتور عبدالعزيز النجار لـ“إرم نيوز“، أن الخطبة المكتوبة رجوع إلى الوراء وتدمير للعقول وضياع لهوية علماء الأزهر الشريف، الذين يتصفون بسعة العلم ووفرة الآراء وإثراء الموضوعات التي تطرح على الساحة، ولذلك نجد تهاتفًا من علماء الدين الإسلامي في العالم على علماء الأزهر، لتعلم الخطابة والارتجال، موضحًا أن أي إنسان يجيد القراءة وتلاوة القرآن الكريم، يستطيع أن يقرأ الخطبة المكتوبة.

وأوضح ”النجار“ أن علماء الأزهر أبلغوا ”الأوقاف“ صراحة برفض هذا التوجه واعتزال الخطابة والصعود على المنبر، مشيرًا إلى أن ارتجال الخطبة يجعل الخطيب يتفاعل مع المجتمعين فيتأثر بموضوع الخطبة، وينفعل مع المواقف والمواطن التي تحتاج إلى انفعال ويهدأ في المواطن التي تحتاج إلى خفض الصوت، ونظر الخطيب إلى جميع المصلين يجعله يتفاعل مع حركاتهم، ويرى أثر ما يلقيه على مسامعهم من خلال حركاتهم واستجابتهم لما يقال.

من جهته قال أستاذ الفقه المقارن بجامعة الأزهر، د. أحمد عبد التواب، إن الخطبة المكتوبة ستجعل الخطيب ينشغل بالنظر في الورقة، وبالتالي سينصرف عن استجابة رواد المسجد والمصلين، مما سيجعل هناك انفصالا بين الخطيب ”القارئ للخطبة“ وبين المستمعين، وسيتحول الخطيب من داعية وعالم يتحرك لعلمه الجميع إلى قارئ يقدم ما يكتب له دون تفكير أو تأثر أو تأثير.

وأشار عبد التواب  لـ“إرم نيوز“، إلى أنه إذا تم تطبيق الخطبة المكتوبة إجباريًا فعلى الدولة أن تلغي جميع الكليات التي يتخرج فيها علماء أجلاء أصحاب المنهج الوسطي الأزهري، وتوفير النفقات لأننا لسنا في حاجة إلى عالم دين، ولكن كل ما نحتاجه شخص حسن الصوت، يجيد القراءة ومخارج حروفه صحيحة ويحفظ القرآن الكريم، وليس ضروريًا أن يكون حاصلاً على الشهادة الابتدائية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com