مصر تدرس مشاركة برلمانيين بمؤتمر المعارضة الإيرانية في باريس

مصر تدرس مشاركة برلمانيين بمؤتمر المعارضة الإيرانية في باريس

المصدر: القاهرة - شوقي عصام 

تدرس جهات أمنية مصرية سيادية الدعوة التي وجهها المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في باريس برئاسة مريم رجوي، وطلب من خلالها مشاركة وفد برلماني مصري بالمؤتمر الدولي السنوي لدعم المعارضة الإيرانية الذي سيقام في باريس منتصف تموز/يوليو المقبل.

ومن المتوقع في حال الموافقة المصرية الرسمية أن يترأس الوفد المصري رئيس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس النواب السفير محمد العرابي.

ويعد المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية  كبرلمان إيراني في المنفى، ويضم 5 منظمات وأحزاب و550 عضوا بارزا وشهيرا  من الشخصيات السياسية والثقافية والاجتماعية والخبراء والفنانين والمثقفين والعلماء والضباط الإيرانيين، إضافة إلى قادة ما يسمى بجيش التحرير الوطني الإيراني الذراع المسلح لمنظمة مجاهدي خلق الإيرانية الذي يتمركز حتى اليوم في معسكر أشرف في العراق وتكونت أغلبية قادته من النساء.

 في هذا الصدد، قال النائب عاطف مخاليف وهو أحد أعضاء الوفد البرلماني الذي سيشارك بالمؤتمر في حالة موافقة الأمن المصري لـ“إرم نيوز“ إن ”الأجهزة الأمنية هي التي ستصدر قرار الموافقة أو الرفض لمشاركة الوفد البرلماني في مؤتمر المعارضة الإيرانية الذي سينعقد الأربعاء المقبل“.

وأشار مخاليف إلى أن ”رئيس مجلس النواب الدكتور علي عبد العال يتابع موقف الأجهزة الأمنية من الدعوة، في حين يقوم بدراسة الأهداف والنتائج في حال مشاركة الوفد المصري“.

 وأفاد النائب المصري بأن ”الموقف المصري الدائم هو عدم المشاركة في مؤتمرات داعمة لمعارضة أنظمة هي على خلاف معها“، لافتا إلى أن ”هناك مؤتمرات وفعاليات دعيت إليها مصر سابقًا تتعلق بمعارضة أنظمة في تركيا وإيران ولكنها لم تلب هذه الدعوات، لأن الموقف المصري الثابت هو عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول“.

ورأى مخاليف أن ”تلبية مصر للدعوة تعتبر بمثابة دعم المعارضة الإيرانية التي تتخذ من باريس مقرًا لها، لاسيما في حالة مشاركة وفد برلماني رفيع المستوى بحسب الشكل المتوقع“، منوها إلى أن ”المشاركة لا تعني تغيير الموقف المصري من التدخل في شؤون الدول الداخلية“ معتبرا أن ”المشاركة المصرية في مؤتمر المعارضة الإيرانية لا يعني تدخلا في شؤون إيران”.

وأشار مخاليف في نهاية حديثه إلى الموقف المصري من السياسة الإيرانية بالمنطقة، موضحا أن ”القاهرة  مستاءة من الاستفزازات الإيرانية المستمرة لدول الخليج التي كان آخرها التدخل في الشأن البحريني والأحاديث التي تمس سيادة واستقلال المنامة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com