برلمانيون يهاجمون الحكومة المصرية ويطالبون بحرمانها من الموازنة

برلمانيون يهاجمون الحكومة المصرية ويطالبون بحرمانها من الموازنة

المصدر: حسن خليل - إرم نيوز

شنّ نواب مصريون هجومًا حادًا على الدكتور شريف إسماعيل، رئيس الوزراء، وأعضاء حكومته، مشيرين إلى أن ما قدمه الأخير لا يرقى لمستوى الموافقة على الموازنة المقدمة، إلى جانب شبهة عدم الدستورية التي تلاحقها.

وينص الدستور المصري، في مواده على تخصيص 4%، من الموازنة العامة للدولة، للإنفاق على التعليم، و3% للصحة و2% للتعليم الجامعي،و1% للبحث العلمي، وهو المأزق الذي يواجه الحكومة في الموازنة العامة، لصعوبة التنسيق بين النسب المقررة دستوريًا، في ظل العجز الدائم بالموازنة الذي من المتوقع أن يصل لقرابة 300 مليار دولار، من إجمالي الموازنة المقدر بـ2 تريليون و217 مليار جنيه.

وأعلن النائب البرلماني محمد بدراوي، وكيل لجنة الصناعة في مجلس النواب، رفضه الموازنة العامة المقدمة من الحكومة للبرلمان، متهمًا حكومة الدكتور شريف إسماعيل بأنها لا تملك رؤية اقتصادية، وليس لديها أي حلول للخروج من المأزق الاقتصادي.

وقال النائب البرلماني في تصريحات لموقع “إرم نيوز”، إن رئيس الوزراء الحالي غير قادر على الإدارة وتحقيق طموحات المصريين، مستشهدًا بأنه من المقرر إنفاق 14 مليار جنيه من الموازنة العامة للدولة، كمكافآت للقائمين على الامتحانات في مصر، في حين أن امتحانات الثانوية العامة شهدت فضيحة كبرى لوزير التربية والتعليم بشكل خاص، الدكتور الهلالي الشربيني، ما نتج عنه حالة غضب عارمة من قبل المواطنين.

وأضاف متسائلًا: “كيف نوافق على موازنة ورئيس حكومة بهذا الشكل، وكيف نثق في رئيس حكومة فشل في تحقيق ما وعد به من تحقيق إيرادات بقيمة 600 مليار جنيه، في حين أنه لم يحقق سوى 500 مليار فقط”، مطالبًا بسحب الموازنة العامة الحالية وتعديلها ومراعاة شعور المواطنين ونوابهم قبل العرض على البرلمان.

وقال النائب البرلماني المستقل أحمد طنطاوي، في تصريحات لموقع “إرم نيوز”، إن الموازنة المقدمة من قبل الحكومة المصرية لا تراعي محدودي الدخل ولا علاقة لها بالواقع، خاصة أن بند الأجور تم زيادته لفئات معينة، دون الأخرى، وعلى حساب الخدمات الجماهيرية، بحسب قوله.

وذكر النائب البرلماني، أن الحكومة التي فشلت فيما وعدت به خلال الفترة الماضية، من الصعب أن تنجح فيما تطرحه الآن، بشأن الإيرادات، قائلًا: “هناك سوء توزيع في الموازنة، ومن الصعب أن نمنح هذه الموازنة الثقة ونحن نواب نعبر عن الشعب والواقع الذي يعيشه”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع