فلاحو مصر يلجأون للري بمياه ”الصرف الصحي“

فلاحو مصر يلجأون للري بمياه ”الصرف الصحي“

المصدر: حسن خليل - إرم نيوز

شهدت عدة محافظات مصرية، حالة من الغضب على مدار اليومين الماضيين، بعد تجاهل الحكومة لطلبات الاستغاثة التي تقدم بها أصحاب الأراضي الزراعية، بسبب الجفاف الذي أصاب غالبية الترع والقنوات، الأمر الذي يهدد محصول الأرز، ويسبب خسائر فادحة لهم.

وشهدت محافظة كفر الشيخ، انقطاع مياه الري عن الترع، لقرابة أسبوعين، وسط تصاعد مخاوف الفلاحين من تضرر محصول الأرز في تلك المنطقة، في الوقت الذي هاجم فيه الفلاحون سياسة وزارة الري، وتجاهلها لمطالب الفلاحين، سواء فيما يتعلق بتوفير المياه، أو ما تعرضوا له مؤخراً خلال أزمة توريد القمح.

وقال محمد عبد الحميد، أحد مزارعي كفر الشيخ، ”إن المياه اختفت من الترع دون سابق إنذار، أو مراعاة لانتظار الفلاح، لجني محصوله للإنفاق على أسرته“، مشيراً إلى قيام الفلاحين بإرسال استغاثات لرئيس الوزراء، والدكتور محمد عبدالعاطي، وزير الري دون جدوى.

وفي محافظة الغربية، لجأ الفلاحون، لري الأراضي بمياه ”الصرف الصحي“، بعد عجزهم عن توفير المياه، جراء تجاهل المسؤولين، خاصة في مراكز السنطة وسمنود وزفتى وقطور، رغم يقينهم بخطورة تلك المياه على الأرض والمحصول والمواطن نفسه، الذي يتغذى على محاصيل تروى بمياه الصرف.

ومن جانبه أكد نقيب الفلاحين بمحافظة الغربية عبد الفتاح شوارة، أن الفلاحين لم يجدوا أمامهم سوى الري بمياه الصرف الصحي لإنقاذ محاصيلهم، مشيراً إلى أن عشرات الآلاف من ”الفدادين“ تم ريها بمياه الصرف، خلال الأيام الماضية، في محاولة من الفلاحين لإنقاذ أراضيهم ومحاصيلهم.

وقال نقيب الفلاحين في تصريحات لـ“إرم نيوز“، ”إنه تقدم بعدة شكاوى لوزارة الري، وعدد من المسؤولين الذين وعدوا بتوفير المياه في أسرع وقت/ دون تنفيذ، بحسب قوله، مطالباً بإزالة العقبات التي تعرقل وصول المياه للأراضي“.

الحكومة لا تسمع

ويتعرض أكثر من 40 ألف فدان بمحافظة الدقهلية، للبوار، بسبب انقطاع المياه، وتلف شتلات الأرز، خاصة في مراكز بلقاس ودكرنس والسنبلاوين، إلى جانب تكرار نفس الأزمة في محافظات الصعيد، جراء قيام الوزارة بعمل ”الصولات“ في كافة أنحاء الجمهورية.

وقال عبد الرحمن محمود، أحد الفلاحين بمحافظة البحيرة، إن الحكومة تجاهلت تعرض الأراضي للبوار، وتحديداً في مراكز الرحمانية وإيتاي البارود وكوم حمادة وكفر الدوار، مضيفًا: ”الأرض عطشانة، والحكومة مش بتسمعنا“.

وعن السبب الرئيس، في عدم وصول المياه، قال مصدر داخل وزارة الري في تصريحات لـ“إرم نيوز“ إن السبب الرئيس في حالة العطش الحالية للأراضي، يرجع إلى قيام الوزارة بعمل ما يسمي بـ“الصولات“، وهي عبارة عن براميل حديدية، يتم وضعها في الترع على سطح المياه في صورة خط حديدي، لحجب القمامة والحيوانات النافقة التي يتم إلقاؤها فيها.

وذكر المصدر، أن تلك الصولات، أصبحت تمثل عائقاً أمام وصول المياه، بسبب تراكم كميات كبيرة من القمامة والحيوانات النافقة عليها، الأمر الذي يعوق حركة المياه، قائلاً: ”لابد من التطهير بواسطة الكراكات، وإطلاق حملة كبيرة لإزالة المخلفات بين فترة وأخرى، خاصة قبل موسم زراعة الأرز الذي يحتاج مياه كثيرة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة