أخبار

لماذا تأخرت الطائرة المصرية المفقودة 40 دقيقة عن موعد إقلاعها من باريس؟
تاريخ النشر: 19 مايو 2016 20:03 GMT
تاريخ التحديث: 19 مايو 2016 23:03 GMT

لماذا تأخرت الطائرة المصرية المفقودة 40 دقيقة عن موعد إقلاعها من باريس؟

أشار الخبير في مكافحة الإرهاب الدولي العميد حاتم صابر إلى أن هذه النقطة يجب أن نتركها لسلطات التحقيق المصرية.

+A -A
المصدر: القاهرة - شوقي عصام

طالب مراقبون مصريون وإعلاميون السلطات المصرية التي ستشارك السلطات الفرنسية التحقيق في مطار ”شارل ديجول“ التحقيق في اختفاء الطائرة المصرية، بضرورة الوقوف على سبب تأخر إقلاع الطائرة لمدة 40 دقيقة عن موعدها، قبل أن تتوجه من العاصمة باريس إلى القاهرة، صباح الخميس، وتسقط في البحر المتوسط وسط شبهة جنائية.

وقال مراقبون إن هذا التأخير الغامض يعطي ضرورة وأولوية في التحقيق، في ظل الاستهداف الذي تتعرض له مصر في الفترة الأخيرة، مشيرين إلى أن طول المدة المتعلقة بالتأخر عن الإقلاع دون إبداء أسباب من الجانب الفرنسي يدخل في فرضيات بتلغيم الطائرة، أو إحداث أي خلل فني متعمد بالطائرة من جانب إحدى الجماعات الإرهابية.

وفي هذا السياق، قال السفير المصري في باريس، إيهاب بدوي، إن تأخر الإقلاع 40 دقيقة يعود بحسب السلطات الفرنسية إلى تأخر بعض الركاب، موضحًا في تصريحات تليفزيونية أن السلطات الفرنسية أكدت أنه لا يوجد في هذا التأخير ما يثير القلق، ولكن ننتظر التحقيقات التي تتم في فرنسا ومصر، وخلال فترة وجيزة ستتضح الأمور.

وأوضح بدوي أن وزارة الخارجية الفرنسية أعلنت أكثر من مرة أن خطر الإرهاب قائم بشكل وارد جدًا، وهناك تخوف من استضافة فرنسا بطولة كأس الأمم الأوروبية في هذا الصيف بعد حادث الطائرة المصرية.

وأشار الخبير في مكافحة الإرهاب الدولي العميد حاتم صابر إلى أن هذه النقطة يجب أن نتركها لسلطات التحقيق المصرية، حتى لا يتحول الهاجس من هذا التأخير عبر وسائل إعلامية إلى أن السبب يرجع إلى أن الطائرة كانت تعاني من أعطال، وترمي الكرة وقتها في ملعب مصر للطيران.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك